العدد 274 - 15/08/2014

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

لا أستطيع التركيز أبداً، حتى عندما تحدثني صديقاتي أنسى حديثهم ولا أعرف متى انتهوا من حديثهم، حتى صارت صديقاتي يبتعدن عني لهذا السبب.

منى

حبيبتي منى...

كثير من الناس يتعرضون للشرود الذهني القسري، أي أنهم دون قصد منهم يسرحون بتفكيرهم بعيداً عمن حولهم، فيظن الآخرون أن هذا الشخص السارح ذهنياً إما أن يكون متكبّراً لا يريد الحديث معهم، وإما أن حديثهم لا قيمة له عند هذا الشخص، وهكذا يبدأ سوء الظن الذي يؤدي إلى المشاكل بين الناس.

هناك حبيبتي بعض الخطوات العملية والتي تعلمك على التركيز ويبعدك عن السرحان والشرود الذهني:

- تأملي لوحة فنية معلقة على الحائط، وحاولي حفظ كل شيء فيها، من أدقّ شيء فيها إلى أكبر شيء فيها، من الألوان والخطوط والظلال وغيرها.

- بعدها ابتعدي عن الصورة وحاولي تذكر كل تفصيلاتها.

- ثم اقتربي من اللوحة وتأكدي من المعلومات التي حفظتها منها.

- وأنت في طريقك للمدرسة أو لزيارة أحدهم، حاولي حفظ كل شيء يمرّ بك ذهاباً، وعند العودة من نفس الطريق حاولي أن تتذكري كل شيء مرّ أمامك قبل أن تصلي إليه.

- إذا دار حديث ما أمامك، حاولي أن تركّزي من بداية الحديث، بأن تنظري في عيني من تحدّثك، وحاولي التركيز في كل كلمة تقولها، مهما كانت هذه الكلمة لا قيمة لها.

ومع الوقت ستتعلمين التركيز في كل أمور حياتك، من دراسة أو حديث مع الآخرين، أو اجتماع عمل عندما تكبرين.

فالتعويد من الصغر يُجدي أكثر بكثير من الكبر، لذا حاولي مرات ومرات ولا تيأسي.

ودمت لجدتك يا حبيبتي...

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net