العدد 275 - 01/09/2014

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

كنت أرقص وأغني فرحاً بنصر غزة، ولكن أمي عنّفتني لأن ابن جيراننا شهيد، ويجب مراعاة مشاعرهم، وأنا أقول لهم أنه شهيد، والفرح بالنصر واجب، هل أنا مخطئة؟

مريم

حبيبتي مريم..

أهنئك وأهنئ نفسي وأمة محمد بهذا النصر الجميل..

وأهنئ أهل الشهيد بشهيدهم الذي سيشفع بسبعين من أهله..

لذا حبيبتي كلامك صحيح، وأهل الشهيد لهم الله..

وفرحك بالنصر واحتفالك به لا غبار عليه..

ولكن يجب أن يكون هذا الاحتفال احتفالاً يليق بالنصر..

أي أن تكبّروا وتهللوا وأن تستمعوا للأناشيد الوطنية الجميلة، وليس الاستماع إلى الأغاني الصاخبة بحجة الاحتفال، لأن مراعاة مشاعر أهل الشهيد أمر واجب..

والنصر من الله.. لذا احتفالنا يجب أن يكون مهيباً يليق بهذا النصر.

وأفضل احتفال هو أن نساعد أهالي الشهداء والأيتام، والذين هُدمت بيوتهم وشرّدوا هنا وهناك..

بأن نساعدهم بالمال والغذاء والملابس، والكلمة الحانية، والعطف على الصغير، ومساعدة الكبير..

وكم جميل أن تذهبي إلى جيرانك وتقدمي لهم تهنئتك بهذا النصر، وأن تسأليهم إن كانوا يريدون أي مساعدة كانت، فهذا هو الاحتفال الحقيقي يا حبيبتي..

أسعدك الله دائماً يا حبيبتي....

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net