العدد 275 - 01/09/2014

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي أبطال المستقبل.. شهيدنا اليوم شاب زرع حبه في قلب كل من عرفه لأدبه وابتسامته التي لا تفارق وجهه وبساطته وحبه للخير.. إنه المجاهد الشهيد هاني أبو العمرين من مواليد غزة العزة عام 1981م.

درس بطلنا الابتدائية بمدرسة ابن سينا بمعسكر الشاطئ والإعدادية بمدرسة الرافدين في الشيخ رضوان ولم يكمل دراسته لظروف أسرته الصعبة.

عُرف عن بطلنا التزامه وحبه الشديدان لمسجده عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) يصلي فيه الأوقات الخمس جماعة، ويعتكف الأيام العشر الأواخر من رمضان، وفيه يوزع المساعدات على الفقراء والمحتاجين، وينظم الرحلات لأشبال المسجد، فنال حب الكبير قبل الصغير.

عمل بطلنا مع حركة حماس وكان مسؤولاً للعمل الإعلامي والجماهيري، ينشر ما يصدر عن الحركة من بيانات ونشرات مثل: نشرة صوت المرابطين، وآفاق، صوت الحق والقوة والحرية، وكان يتقدم الصفوف في المسيرات والمناسبات وأي عمل إعلامي أو جماهيري للحركة.

كان بطلنا على علاقة قوية مع الكثير من الشهداء والاستشهاديين من حركة حماس وجهازها العسكري، وبعض شهداء الفصائل الأخرى بمنطقته ومناطق أخرى لسريته الشديدة، وعام 2003م عمل مرافقاً شخصياً للقائد المهندس الشهيد إسماعيل أبو شنب (رحمه الله تعالى).

يوم الاستشهاد

صباح يوم الخميس 21/8/2003م استيقظ بطلنا كعادته وجهز نفسه وتوجّه لمنزل القائد المهندس إسماعيل أبو شنب، وبعد الظهر خرج الاثنان في سيارة واحدة، وأثناء سيرهما كانت تحلق فوقهما طائرات الأباتشي ثم تطلق خمسة من الصواريخ الحاقدة عليهما ليرتقيا إلى ربهما شهيدين مقبلين غير مدبرين..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net