العدد 277 - 01/10/2014

ـ

ـ

ـ

 

إعداد : محمد عبد الظاهر المطارقي

(1)

قال الجد عدنان: أنا الليلة سوف أقص عليكم قصة نبي من الأنبياء.. ظهر في نفس الزمن الذي ظهر فيه نبي الله إبراهيم..العلماء يقولون أنه ابن أخيه .. إنه لوط عليه السلام.

(2)

بعث الله تعالى نبيه "لوط" عليه السلام إلى قوم يفعلون الفواحش القذرة.. الإنسان الطاهر لا يمكن له أن يفعلها.. لكنهم كانوا يفعلونها بدون خجل.. ويفرحون جدا بها.

(3)

نبي الله لوط نصحهم كثيرا.. وقال لهم: اتقوا الله، هذا الذي تفعلونه منكر.. لا يجوز لكم أن تفعلوه.. كانوا يسخرون من كلامه ويقولون له: نحن نحب ذلك ولن نتركه أبدا.. أبدا.

(4)

قال الجد عدنان: حاول نبي الله لوط أن يبعدهم عن فعل الفواحش، كان دائما ينصحهم بطريقة هادئة ومقنعة.. لكنهم كانوا يغضبون منه ويهددونه بالقتل إن لم يكف عن نصائحه.

(5)

الله تعالى أراد أن ينتقم من هؤلاء الناس الذين يفعلون السيئات ويسخرون من نبيهم لوط..

قالوا لبعضهم إن لوط وبناته قوم شرفاء ، يتطهرون.. أخرجوهم من قريتكم.. لا مكان لهم بيننا.

(6)

في هذا الوقت أرسل الله ثلاثة من الملائكة في صور بشر.. ذهبوا أولا إلى نبي الله إبراهيم عليه السلام.. رآهم إبراهيم عليه السلام فظن أنهم من البشر، رحب بهم ودعاهم إلى بيته ليكرمهم..

(7)

نبي الله إبراهيم كان يشتهر بالكرم الزائد جدا مع الضيوف، حتى لو كان لا يعرفهم.. وهكذا أسرع إلى زوجته "سارة " عليها السلام وصنعوا مائدة ، وقام هو بشي عجل ليقدمه للضيوف.

(8)

نظر إبراهيم إلى الضيوف فوجد أيديهم لا تمتد إلى الطعام.. سألهم: لما لا تأكلون؟.. قالوا نحن لا نأكل الطعام ولكننا ملائكة جئناك لنبشرك بغلام.. زوجتك سارة سوف تضع طفل اسمه إسحاق.

(9)

الملائكة الثلاثة ذهبوا لإلى قرية نبي الله لوط.. كانت صورهم جميلة جدا.. لما رآهم نبي الله لوط خاف عليهم وقال لهم اخرجوا من هذه القرية.. إن أهلها غير طيبين وسوف يحاولون إيذائكم.

(10)

أهل القرية عرفوا أن هناك ضيوف عند لوط. ذهبوا إليهم ليغدروا بهم. قالت الملائكة لا تخاف يا لوط.. نحن ملائكة أرسلنا الله لندمر هذه القرية الظالمة.. اخرج أنت وأهلك ولسوف نقضى عليهم.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net