العدد 277 - 01/10/2014

ـ

ـ

ـ

 

أرسلوا لنا مشاركاتكم من خلال بريدنا الإلكتروني 

[email protected]

إعداد : خالد عبد الفتاح قزلي

الصف السادس – مدرسة السلام الإنجليزية الخاصة – أبوظبي

إن التاسع من شهر ذي الحجة هو أفضل يوم في أيام السنة كلها ،فهو يوم عرفة ، وما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ،فهو يوم عظيم القدر عند المسلمين ، وفي ذلك اليوم يجتمع الحجيج في الموقف في أرض عرفات وتلهج ألسنتهم بذكر الله والاستغفار والدعاء وقول لا اله إلا الله وحده لا شريك له والتلبية .

وعن عائشة رضي الله عنها قالت :أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة ، وانه ليدنو عز وجل ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ؟ ).

وفي هذا اليوم المبارك يسن لغير الحاج فقط الصوم ،أما الحاج فلا يجوز له الصوم .

وبعد يوم عرفة يأتي يوم العيد ويستحب للمسلم التجمل في العيد بلبس الحسن من الثياب والتطيب من غير إسراف ،كما يستمع المسلمون لخطبة العيد ثم يؤدون صلاة العيد التي يجتمع فيها المسلمون كما يجتمعون لصلاة الجمعة .

وأيام العيد هي أيام عبادة وشكر ، ومن العبادات التي يحبها الله تعالى ويرضاها ... صلة الأرحام وزيارة الأقارب وترك التباغض والتحاسد ، وإدخال السرور على الأهل والأبناء ،ومواساة الفقراء وتفقد المحتاجين من الأقارب والجيران .

ومن شعائر يوم العيد ذبح الأضاحي تقربا إلى الله عز وجل لقوله سبحانه وتعالى :

(( فصلِّ لربكَ وانحر )) .

فهي تيمنا بإبراهيم عليه السلام الذي أوشك أن يذبح ابنه إسماعيل تلبية لطلب الله والذي افتدى إسماعيل بكبش ذبح لوجه الله تعالى .

وعلى المسلم أن يستشعر في ذبح الأضاحي التقرب والإخلاص لله تعالى بعيدا

عن الرياء والسمعة والمباهاة .

وكل عام والأمة العربية والإسلامية بألف خير




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net