العدد 278 - 15/10/2014

ـ

ـ

ـ

 

أديب وكاتب وطبيب ونائب ووزير سوري كبير ومعروف، ومن أهم أعلام القصة والرواية في سوريا والعالم العربي بأسره.. ولد بمدينة الرقة سنة 1918م.

درس أديبنا الكبير بمدينة الرقة وحلب ودمشق وتخرج من جامعة دمشق طبيباً، وانتخب نائباً عن الرقة، وتولى عدداً من المناصب الوزارية في وزارة الثقافة ووزارة الخارجية والإعلام.

لأديبنا الفاضل عدد كبير من القصص والروايات ودواوين الشعر والمقالة، وبلغ عدد أعماله أربعة وأربعين كتاباً أهمها:

في القصة القصيرة: ساعة الملازم، الحب والنفس، الخائن، قناديل إشبيلية، بنت الساحرة، رصيف العذراء السوداء، فارس مدينة القنيطرة، الخيل والنساء، مجهولة على الطريق، موت الحبيبة، الحب الحزين، عيادة في الريف.

وفي الرواية: باسمة بين الدموع، قلوب على الأسلاك، أزاهير تشرين المدماة، ألوان الحب الثلاثة، حب أول حب أخير سعاد وسعيد، أرض السياد، أجملهن، حمى الطبيب، قطرات دم، جيش الإنقاذ. وعدد من الدواوين الشعرية والمقالات.

تعتبر كتابات أديبنا الكبير من أغنى وأهم الروايات الأدبية في تاريخ الأدب العربي, وقد تُرجمت معظم أعماله إلى عدة لغات: إنكليزية وفرنسية وإيطالية وإسبانية وروسية، كما وتُدرّس العديد من أعماله في الجامعات والمدارس، ويُعد مرجعاً من مراجع الأدب العربي.

توفي أديبنا الكبير عبد السلام العجيلي في 4/4/2006 عن عمر ناهز 88 عاماً.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net