العدد 278 - 15/10/2014

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين، شهيدنا اليوم رجل بأمة، عُرف بالصبر والثبات والتضحية والفداء.. إنه الشهيد القائد عيسى البطران "أبو بلال" من مخيم البريج وسط قطاع غزة في 14/8/1973.

تربى قائدنا بأحضان مسجد البريج الكبير على حلقات القرآن الكريم وموائد الذكر الحكيم وتعلّم الجهاد في سبيل الله منذ صغره ليصبح قائداً لا يُشق له غبار.

درس قائدنا الابتدائية والإعدادية بمدارس وكالة الغوث "الأونروا" والثانوية بمدرسة خالد بن الوليد بمخيم النصيرات ليلتحق بجامعة القدس المفتوحة وينال الشهادة قبل أن يكمل تعليمه الجامعي.

انضم قائدنا لحركة حماس عام 1989 ثم التحق بجماعة الإخوان المسلمين ونهل من علومهم الشرعية الخير الوفير، ونظراً لتخصص شهيدنا في الحدادة وفطانة عقله ورجاحة قوله ورأيه اختارته قيادة القسام للعمل ضمن وحدة التصنيع فعمل بها بكل جد وإخلاص، وكان له شرف تصنيع القنابل والعبوات والصواريخ وغيرها من الصناعات القسامية التي لقّنت الاحتلال الغاشم دروساً لا تُنسى في الجهاد والمقاومة والاستبسال .

لقائدنا الكثير من المحطات الجهادية منها: الرباط على الثغور والتصدي للاجتياحات الصهيونية المتكررة لمخيم البريج والمحافظة الوسطى، المشاركة الفاعلة والقوية في وحدة التصنيع القسامية، زرع العبوات الناسفة لآليات الاحتلال، المشاركة في حفر الأنفاق، تصنيع المعدات اللازمة للمجاهدين، تأسيس المكتب الإعلامي للقسام بمخيم البريج.

يوم الشهادة

في تمام الساعة الثانية عشرة بعد منتصف ليلة السبت 31/7/2010م كان قائدنا في أرضه يستريح ويسترجع ذكرياته مع زوجته وأبنائه الخمسة الذين قصفهم العدو الجبان بطائراته بمعركة الفرقان، وإذا بطائرات الاحتلال تقصفه في مكانه ليرتقي شهيداً إلى ربه بعد تاريخ جهادي مشرّف وتضحيات جسام وصبر أسطوري وليجتمع بأحبته وإخوانه الذين سبقوه إلى الجنة.

إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net