العدد 281 - 01/12/2014

ـ

ـ

ـ

 

 

علمنا حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم أن نحب لأخينا ما نحبه لأنفسنا..

صدق الحبيب المصطفى.. لأن فرحنا لفرح الآخرين ولنجاحاتهم له منافع جمّة، لا نكاد نحصيها، منها:

- تزداد ثقتنا بأنفسنا، وقد تستغربين هذا الأمر، ففرحنا لنجاح الآخرين يعني أننا واثقين من أنفسنا ومن نجاحنا، وهذه الثقة ستفتح لنا أبواباً كنا نجهلها..

- فرحنا لفرح الآخرين سيعطينا الفرصة للتوقف عن مقارنة أنفسنا بغيرنا، أي التوقف عن الحسرة لما نفقده ونجده عند الآخرين، وهذه فائدة عظيمة ونتائجها باهرة.

- فرحنا بنجاح الآخرين سيعطينا الفرصة لأن نتعلم منهم الأسلوب الذي اتّبعوه حتى وصلوا للنجاح، وبذلك نحسّن أسلوبنا في الحياة.

- فالنجاح كمشاعر الفرح والغضب معدٍ، فعندما نفرح لنجاح غيرنا، ونحتفل معهم ستنتقل عدوى النجاح لنا بالتأكيد..

- وبذلك نحيط أنفسنا بأشخاص ناجحين مميزين، قد نستفيد منهم يوماً ما، ونتعلم منهم الكثير الكثير من طرق النجاح المتنوعة..

- وعندما نتجاوز مشاعر الغيرة من نجاح الآخرين، سنشعر بالتميز والتفوق على الآخرين، لأننا لم نترك لمشاعر الغيرة أن تتغلغل في نفوسنا.

- وبالتالي سنشعر بسعادة غامرة في كل مناحي حياتنا، فالعلم بالتعلم والسعادة بالتظاهر بالسعادة..

ودائماً ضعي نفسك مكان الآخرين، أي أنك تحبين أن يفرح الناس لفرحك وأن يسعدوا بنجاحك، فلابد أن تفرحي لفرحهم وأن تسعدي لنجاحهم..

 

والآن عزيزتي إليك هذا الطبق اللذيذ أتمنى أن ينال إعجابك:

مهلبية قمر الدين

- 300 غم قمر دين منقوع في لتر ماء ساخن.

- ثم نخلط قمر الدين بالخلاط الكهربائي

- ثلاثة أرباع كوب سكر

- أربع ملاعق نشا مذاب بنصف كوب ماء بارد

- قطرتين من ماء الورد

المقادير للمهلبية:

- لتر حليب

- كوب سكر

- أربع ملاعق نشا مذاب بنصف كوب ماء بارد

- بضع حبات مستكه مطحونة

- اغلي قمر الدين مع السكر

- ثم أضيفي النشا واستمري بالتحريك إلى أن يصبح قوام المهلبية ثخيناً.

- ارفعيها عن النار و أضيفي ماء الورد.

- اسكبيها في كاسات التقديم

- اتركيها تبرد

- اغلي الحليب مع السكر

- ثم أضيفي النشا وحركي جيداً.

- أخيراً أضيفي المستكة واسكبي المهلبية البيضاء بهدوء فوق مهلبية قمر الدين

- زينيها بالمكسرات والزبيب المنقوع بماء الورد

- أدخليها الثلاجة حتى تبرد.

وصحتين وعافية..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net