العدد 281 - 01/12/2014

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أنا حزينة لأن ابنة عمي حزينة، فقد مات أخوها الصغير، وهي تحبه جداً جداً..

حاولت معها أن أسعدها ولكن لا تستجيب لي، هل عندك طريقة كي أنسيها حزنها؟

هناء

حبيبتي هناء..

هنأك الله بحياتك يا حبيبتي، فلكل شخص من اسمه نصيب، فأنت هناء، وتسعين لإدخال الهناء في قلب من تحبين..

حبيبتي.. ما تشعر به ابنة عمك أمر طبيعي، فالأخ من أغلى الناس على القلب، وله مكانة لا يمكن لشخص آخر أن يأخذ هذه المكانة..

لذا حبيبتي عليك بعض الخطوات المهمة كي تُخرجي ابنة عمك من حزنها، كي لا تدخل مرحلة الاكتئاب لا سمح الله:

- اتركي ابنة عمك بعض الوقت كي تبكي وتبكي حتى تهدأ نفسها، فالبكاء يريح القلب الحزين..

- ثم حاولي أن تتحدثي معها وتخبريها بأن مشاعر الحزن التي تشعر بها هي مشاعر لابد منها، أي أنك تحترمين مشاعرها وأحزانها، ولكن على ألا تزيد هذه المشاعر خوفاً على صحتها النفسية والجسدية..

- أحضري معك ما تحبه ابنة عمك من المأكولات المتنوعة، وضعيها قريباً منها بشكل مرتب جميل..

- ثم افتحي التلفاز على برنامج ترفيهي تحبه، ولكن أخفضي صوت التلفاز قليلاً، لأن الصوت العالي قد يؤذي مشاعرها..

- وإذا لم تستجب لك، قولي لها أنك جائعة وتريدين إعداد طعام العشاء، على أن تساعدك هي بإعداده، فالعمل أفضل طريق لنسيان الحزن والهم..

- وفي اليوم التالي اطلبي من ابنة عمك أن تذهب معك إلى السوق لشراء حاجات ضرورية، كي تطلبي منها الرأي والمشورة، وإذا رفضت اطلبي منها أن تعدك كي تخرج معك في اليوم التالي..

- حاولي أن تخرجي معها إلى الحديقة أو إلى شارع فيه أشجار كثيفة، وسيرا فيه على مهل، كي تستمتعا بمنظر اللون الأخضر، فالخضرة تريح الفؤاد وتبعث على الأمل..

- اذهبا إلى المكان الذي تحبه هي، وذكّريها بمواقف جميلة حصلت معكما، فالذكرى الجميلة لها أجمل الأثر..

أسعدك الله قلبيكما يا حبيبتي، وابعد عنكما الهموم والأحزان..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net