العدد 281 - 01/12/2014

ـ

ـ

ـ

 

أرسلوا لنا مشاركاتكم من خلال بريدنا الإلكتروني 

[email protected]

الرفق بالحيوان

تأليف : خالد عبدالفتاح قزلي

مدرسة السلام الإنجليزية الخاصة - الصف السادس - أبوظبي

في أحد أيام الصيف الحارة بعد أن ألقت الشمس خيوطها الذهبية على الأرض، قرر أحمد وعائلته أن يذهبوا إلى حديقة الحيوانات في مدينة العين، وفي الطريق أعجب أحمد بالأزهار التي ملأت  جنبات الطريق، وبالفراشات الملونة تستنشق الرحيق، وعندما وصلوا إلى هناك أبهر أحمد جمال الحيوانات وصغارها، ولقد استمتع كثيرا بمشاهدة الحيوانات وهي تطعم أطفالها، وفجأة لفت انتباهه أحد الأولاد يلقي بعض الحجارة على الحيوانات دون رأفة، فذهب إليه مسرعاً وسأله: لماذا تضرب الحيوانات!؟ أليس في قلبك رحمة!؟؟ ألم تعلِمك عائلتك الرفق بالحيوانات.

فأجابه قائلاً : وما شأنك أنت؟ ولماذا تتدخل في شؤوني؟

فقال له أحمد: أنا لا أتدخل في شؤونك ولكنني أنصحك، ألا تعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا أن لا نعامل الحيوانات معاملة سيئة وأن نعاملها برفق ؟

فاعتذر له قائلاً: أنا آسف وأعدك من اليوم أن أعطف على الحيوانات وأعاملها برأفة ورحمة

فأجابه بكل حب: شكرا لك، ولكن ليس عليك أن تعتذر مني، بل من تلك الحيوانات المسكينة،لأنك لم تعطها حقها.

فقال له: آسف ، وأدار رأسه إلى القفص وقال: أنا آسف أيضا أيتها الحيوانات الجميلة .

ما هي النفايات الإلكترونية؟

صديق البيئة محمد ماهر الحواري

أقدم لكم هذا الموضوع حول النفايات الإلكترونية  ... أتمنى لكم الفائدة

شعارنا ...... فكر وفر قلل

ما هي النفايات الإلكترونية؟: يُطلق مسمى النفايات الإلكترونية على الأجهزة الإلكترونية أو الكهربائية التي انتهى عمرها الافتراضي أي عُمر استخدامها، أو التي ما ظهر منها ما هو أكثر تطوراً.

هل تعرفون أن العالم يستهلك أكثر من 50 مليون طن من النفايات الإلكترونية سنويًا ولا يتم التخلص إلا من 1.9 مليون طن منها! هل تعلمون أن معدلات النفايات والمخلفات الإلكترونية هي الأسرع نمواً بشكل مخيف كل عام.

و سأذكر لكم الخيارات المُتاحة لدينا للتخلص بطريقة آمنة من النُفايات الإلكترونية والتقليل منها:

- ينبغي لنا أولاً ترشيد استهلاك الأجهزة الإلكترونية وعدم التهافت بشكل جنوني لاقتناء الأحدث، فيمكنك طرح سؤال على نفسك : هل أنت فعلاً في حاجة إلى جهاز جديد؟

- إعادة صيانة الأجهزة الإلكترونية وإرسالها للأسر المتعففة أو البلدان النامية

- تقليل استخدام الأجهزة الإلكترونية الرخيصة والرديئة التي سُرعان ما تتلف بسبب عدم سهولة تصليحها وتطويرها وسهولة كسرها

- إرسال الهواتف والشواحن لمزودي الخدمة الذين يقومون بالتعامل معها

- إرسال الأجهزة الإلكترونية الأخرى لشركات إدارة النُفايات الإلكترونية

وأخيرا حافظ على البيئة تحافظ عليك و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اليوم العالمي للطفل

إعداد الطالبة : تالة سهيل عادل- الصف السابع

مدرسة النهضة الوطنية للبنات

تحتفل دول العالم باليوم العالمي للطفل في 20 نوفمبر من كل عام و هو يوم عالمي يوافق تاريخ التوقيع على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في 20 نوفمبر 1989 من قبل 191 دولة ، بناء على توصية من الجمعية العامة للأمم المتحدة ليكون يوما للتآخي و التفاهم بين أطفال العالم و للعمل من أجل مكافحة حالات العنف ضد الأطفال و إهمالهم و استغلالهم في كثير من الأعمال الشاقة التي تفوق طاقتهم و حث الحكومات على سن قوانين لحماية حق الطفولة و التبصير بما يعاني منه الأطفال في بعض دول العالم من صنوف شتى من ألوان العنف.

ففي عام 1989 أقر زعماء العالم بحاجة أطفال العالم إلى اتفاقية خاصة بهم لأنه غالبا ما يحتاج الأشخاص دون الثامنة عشر إلى رعاية خاصة لا يحتاجها الكبار، و تتمثل مهمة اليونيسف في حماية حقوق الأطفال و مناصرتها لمساعدتهم في تلبية احتياجاتهم الأساسية .

وتتلخص مبادئ الاتفاقية الأساسية في عدم التمييز بين الأطفال و الحق في الحياة و الحق في البقاء و الحق في النماء و حق احترام رأي الطفل.

أما عن مضمون حقوق الطفل لتمكينه من التمتع بطفولة سعيدة ما يلي:

1-  يجب أن يتمتع الطفل بجميع الحقوق دون تفريق أو تمييز بسبب اللون أو الجنس أو الدين أو النسب أو الأصل أو الثروة.

2-  يجب أن يتمتع الطفل بحماية خاصة لنموه الجسمي و العقلي والخلقي والاجتماعي.

3-  للطفل حق أن يكون له اسم وجنسية.

4-  يجب أن يحاط الطفل بالعناية اللازمة ليأخذ حقه من الغذاء والمأوى واللهو والخدمات الطبية.

5-  يجب أن يحاط الطفل المعاق جسميا أو عقليا بالمعالجة والتربية والعناية الخاصة.

6-  يحتاج الطفل لكي ينعم بشخصية سليمة إلى الحب والتفهم وأن ينشأ في رعاية والديه وتقديم عناية خاصة للأطفال المحرومين من  الأسرة.

7-  للطفل حق في التعليم.

8-  أن يتمتع الطفل بالحماية من جميع صور الإهمال و القسوة والاستغلال.

9-  يجب أن يحاط الطفل بالحماية من جميع الممارسات التي قد تضر به كالتمييز العنصري أو الديني و أن يربي على روح التسامح و الصداقة بين الشعوب والسلم والأخوة العالمية.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net