العدد 281 - 01/12/2014

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي في الله.. شهيدنا اليوم شاب شجاع لا يهاب الموت، شاب حمل راية الإسلام منذ الصغر لتكون عالية خفاقة ولتبقى كلمة الله هي العليا، إنه المجاهد البطل محمد فايز الأشقر من مواليد حي الشيخ رضوان بمدينة غزة الصامدة في 28/4/1990م.

عُرف عن بطلنا محمد الصدق والوفاء والصبر والشجاعة وكان مألوفاً محبوباً لجميع الناس.

درس بطلنا الابتدائية بمدرسة غزة الجديدة التابعة لوكالة الغوث للاجئين والإعدادية بمدرسة صلاح الدين الأيوبي والثانوية بمدرسة فلسطين، والتحق بجامعة الأمة للتعليم المفتوح كلية العلوم الشرطية والقانونية وتميز بتفوقه ونجاحه وأدبه فكان نعم الشاب الملتزم رفيع الخُلق.

التزم مجاهدنا منذ نعومة أظافره بمسجد حطين وكان مسؤولاً لمركز تحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية بمسجد حطين، فكان شاباً صادق القول محافظاً على الصلوات في جماعة، يحضر الدروس وجلسات العلم والندوات، كثير التسبيح، يغضب لله ويفرح لله.

انضم محمد لجماعة الإخوان المسلمين عام 2009م، ثم التحق بصفوف القسام بعد حرب الفرقان وعمل ضمن صفوف الوحدة الخاصة، وشارك في الدورات العسكرية والمعسكرات المغلقة وزرع العبوات الناسفة بأماكن مرور العدو، وقضى الكثير من أوقاته مرابطاً على ثغور الوطن يدافع عن حياض أرضه وكرامة أمته.

عرس الشهادة

في معركة حجارة السجيل، وبعد مكوث بطلنا ثلاثة أيام متواصلة في موقع رباطه خرج شهيدنا في 21/11/ 2012 متوضأً مصلياً صلاة الضحى مغادراً موقع الرباط لمهمة سرية ليتم استهدافه بصاروخ طائرة استطلاع حاقدة جبانة ليرتقي شهيداً إلى ربه وينال ما تمنى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net