العدد 282 - 15/12/2014

ـ

ـ

ـ

 

قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:

(القضاةُ ثلاثةٌ: واحدٌ في الجنّةِ، واثنانِ في النّارِ.

فأمّا الذي في الجنّةِ، فرجلٌ عَرَفَ الحَقَّ فقَضَى به.

ورجلٌ عَرَفَ الحَقَّ، فجارَ في الحُكْمِ، فهو في النّارِ.

ورجلٌ قَضَى للناسِ على جَهْلٍ، فهو في النّارِ).

إعراب الاسم الواقع بعد (إلا):

إذا كان الكلام تامّاً موجباً: وجبَ نَصْبُه: حضر الطلابُ إلا فؤاداً.

إذا كان الكلام تامّاً منفياً: فيجوز إعرابه:

  ـ النصب على الاستثناء: ما حضر الطلابُ إلا فؤاداً.

  ـ أو نعربه (بدلاً) مما قبله: ما حضر الطلابُ إلا فؤادٌ.

إذا كان الكلام ناقصاً منفيّاً (مُفَرَّغاً): يُعرب بحسب موقعه من الكلام، ونعرب (إلا) في هذه الحالة: أداة حصر.

ما حضر إلا فؤادٌ: (فاعل).

ما كان القادم إلا فؤاداً: (خبر كان).

ما مررت إلا بفؤادٍ: (اسم مجرور).

من هو سيبويه؟

إنه إمام علماء النحو، ولد في إحدى قرى (شيراز) من بلاد الفرس، سنة 148 هـ وقدم إلى البصرة، وتلمذ على الخليل بن أحمد الفراهيدي، , ألف كتابه الرائع في النحو والصرف وسماه (الكتاب). ولم يؤلف أحد كتاباً مثله في هذا العلم.

توفي ودفن في شيراز سنة 180 هـ.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net