العدد 282 - 15/12/2014

ـ

ـ

ـ

 

أبو محمد مزارع فقير الحال يعمل في أرضه ليعيل زوجته وأولاده، وكان بطرف أرضه بئر ماء لتاجر كبير من المدينة.. وكان أبو محمد يتوسل للتاجر ليبيعه البئر بالتقسيط ولكن التاجر كان يرفض باستمرار إلا إذا كان المبلغ كاملاً دون نقص.

كان أبو محمد يضع القرش على القرش حتى اجتمع له ثمن البئر، فذهب إلى التاجر مسروراً فرحاً واشترى البئر وأعطاه النقود.

في اليوم التالي وبينما أبو محمد يروي أرضه من ماء البئر سعيداً وإذا بالتاجر يصرخ به وينهره: - مهلاً – أيها المزارع - لقد بعتك البئر فقط وليس الماء الذي فيه!!!

تعجّب أبو محمد من هذا الكلام فاستطرد التاجر قائلاً بعنجهية:

- إذا أردت أن تروي أرضك من البئر فعليك أن تدفع ثمن الماء.

رفض أبو محمد أن يدفع ثمن الماء، وعلت أصواتهما المكان، وجاء الناس ليروا ما الأمر.. وعندما سمعوا القصة أشار أحدهم أن يذهبوا إلى القاضي العادل وهناك يأخذ كل صاحب حق حقه.

عندما انتهى القاضي من سماع القصة، سكت برهة ثم قال للتاجر:

- إذا كنت قد بعت البئر للمزارع دون الماء الذي بداخلها، فعليك إخراج الماء منها لأنه لا يحق لك الاحتفاظ بمائك فيها، أو ادفع لأبي محمد إيجاراً بدل الاحتفاظ بمائك في بئره.

اندهش التاجر من حكم القاضي وترك المحكمة مهزوماً وهو يصرخ قائلاً:

- بارك الله لك في البئر يا أبا محمد. بارك الله لك!!!!




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net