العدد 284 - 15/01/2015

ـ

ـ

ـ

 

الحلقة السادسة

لغتنا الجميلة

سأل التلميذ عبد الله:

- لماذا سميت لغتنا العربية بلغة الضاد يا أستاذ؟

أجاب الأستاذ:

- لأنها اللغة الوحيدة بين لغات أهل الأرض، التي فيها حرف الضاد.

وسأل محمد عن عدد الحروف العربية فأجابه الأستاذ:

- عددها ثمانية وعشرون حرفاً، تبدأ بحرف الألف، وتنتهي بحرف الياء، حسب الطريقة الهجائية: ألف – باء – تاء – ثاء – جيم – حاء – خاء – دال – ذال – راء – زاي – سين – شين – صاد – ضاد – طاء – ظاء – عين – غين – فاء – قاف – كاف – لام – ميم – نون – هاء – واو – ياء.

وسأل أحمد:

- وهل هناك طريقة أخرى غير الطريقة الهجائية يا أستاذ؟

أجاب الأستاذ:

- هناك الطريقة الأبجدية، وتبدأ بحرف الألف، وتنتهي بحرف الغين، وهي المجموعة بقولنا:

"أبجد، هوز، حطي، كلمن، سعفص، قرشت، تخذ، ضظغ" أي ( أ – ب- ج – د – ه – و – ز- ح- طـ- ي – ك – ل – م – ن – س – ع – ف – ص – ق – ر – ش – ت – خ – ذ – ض – ظ – غ".

وسأل التلميذ عبد المحسن:

- هل كانت الحروف العربية منقوطة منذ البداية؟

فابتسم الأستاذ محروس لهذا السؤال الذي يبدو أكبر من صاحبه ثم أجاب:

- لا... كانت الحروف العربية مهملة. أي بلا نقط، فلا فرق بين الباء والتاء والثاء، ولا فرق بين الجيم والحاء والخاء، ولا بين العين والغين، ولا بين الراء والزاي، حتى جاء الحجاج بن يوسف الثقفي، وكان والياً على العراق، أيام خلافة عبد الملك بن مروان، وقد فعل الحجاج ذلك، أي قام بنقط الحروف، بعد أن رأى المشكلات التي تسببها الكتابة بالحروف غير المنقوطة.

ثم نهض الأستاذ إلى السبورة، وكتب: التنقيط.

وسأل زيد أستاذه عن معنى (علم النحو) الذي يسمعه كثيراً، فمحا الأستاذ السبورة جيداً، ثم كتب عليها من جديد:

علم النحو

 ثم التفت إلى تلاميذه وقال:

- علم النحو – يا أبنائي – هو العلم الذي يعنى بقواعد اللغة العربية، مثل: أقسام الكلام – وقد مرت معنا – والمبتدأ والخبر، والفاعل، ونائب الفاعل، والمفعول به، والأفعال الناقصة، يعني: كان وأخواتها، والحروف المشبهة بالفعل، يعني إن وأخواتها مع أسمائها وأخبارها، وأدوات الاستفهام، وأسماء الأفعال، وغيرها كثير. وهذا ما سنعرفه في الدروس القادمة إن شاء الله تعالى.

وسأل التلميذ حمد عن واضع علم النحو ومخترعه، فأجاب الأستاذ:

- واضع علم النحو هو الشاعر العالم المعروف أبو الأسود الدولي، وقد عاش في الكوفة أيام خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – وقد وضع أبو الأسود أسس علم النحو بأمر من الإمام علي رضي الله عنه.

___________________

(1) سمِّي الغالي على اسم جدِّه أبي محمد عارف العمر.

(2) سُمِّيت الحبيبة على اسم جدتها أمي تماضر طراب.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net