العدد 284 - 15/01/2015

ـ

ـ

ـ

 

 

أديبُ العَرَبِ في العصرِ الحديثِ، أصلهُ مِنْ طَرابلس الشام وُلِدَ في (بهتيم) سنةَ 1881 وتُوُفِّيَ في (طنطا) سنةَ1937 وهو منْ كبارِ الأدباءِ، والكتّابِ، والشعراءِ.

دافَعَ عن اللغةِ العربيّةِ، والقِيَمِ الإسلاميّةِ دفاعاً مجيداً، بأسلوبٍ فذٍّ، لا يجاريهِ فيهِ كاتبٌ أو أديبٌ..

له ديوانُ شعرٍ في ثلاثةِ أجزاءٍ، وبضعةُ كُتُبٍ، أهمُّها (تحتَ رايةِ القُرآن) و (وَحْيُ القَلَم)في ثلاثةِ أجزاءٍ، و(إعجازُ القرآنِ والبلاغةِ النَّبَويّة) وغيرُها.

الأسئلة:

1) أعرب: دفاعاً مجيداً.

2) لماذا قلنا: ثلاثة أجزاء، ولم نقل: ثلاث أجزاء؟

3) خاض الرافعي معارك أدبية مع بعض الأدباء المصريين. اذكر اثنين منهم.

الأجوبة:

1) دفاعاً: مفعول مطلق منصوب.

   مجيداً: صفة منصوبة.

2) لأن العدد من 3 ـ 9 يأتي على عكس المعدود، فإذا كان المعدود مذكراً، جاء العدد مؤنثاً، كما في (ثلاثة أجزاء) لأن كلمة (أجزاء) جمع تكسير لكلمة (جزء) وكلمة (جزء) مذكّر، لذا أنّثنا العدد (ثلاثة).

3) طه حسين: وجمع مقالاته في الرد عليه في كتابه الرائع (المعركة تحت راية القرآن).

عباس محمود العقاد: وجمع مقالاته في الرد عليه في كتابه (على السفود).




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net