العدد 285 - 01/02/2015

ـ

ـ

ـ

 

أُهدي لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) عباءة جميلة، فأحبتها السيدة عائشة (رضي الله عنها) واحتفظت بها.

في يوم دق الباب سائل يسأل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) صدقة.. فقال (صلى الله عليه وسلم) لعائشة رضي الله عنها :

- يا عائشة أعطي السائل العباءة!

أخذها السائل فرحاً سعيداً وذهب إلى السوق وهو ينادي بأعلى صوته:

- من يشتري عباءة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)!!...

تجمّع الناس حوله كلٌّ يريد شراءها.. وسمع النداء رجل أعمى فقال لغلامه:

- اذهب وأحضر العباءة مهما غلا ثمنها، فإن فعلت فأنت حرٌّ لوجه الله تعالى..

بعد فترة أحضر الغلام العباءة فأمسكها الأعمى وأخذ يناجي ربه قائلاً: يارب بحق رسول الله عليك وبركة عباءته الطاهرة بين يدي أعد إلي بصري .. فما لبث أن عاد بصره.

خرج إلى رسول الله فرحاً وهو يقول: يا رسول الله عاد بصري واليك العباءة هدية مني، وقص عليه ما حدث.

ضحك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حتى بانت نواجذه ثم قال:

- انظري يا عائشة إلى تلك العباءة.. أغنت فقيراً، وشفت مريضاً، وأعتقت عبداً، ثم عادت إلينا.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net