العدد 285 - 01/02/2015

ـ

ـ

ـ

 

صحابية جليلة.. ولدت بمكة المكرمة.. أسلمت بعد عشرة من المسلمين، والثانية من النساء..

تزوجت فاطمة من ابن عمها أبي طالب وولدت له: طالب وعقيل وجعفر الطيار وعلي بن أبي طالب، ومن البنات: أم هاني وجمانة (رضي الله عنهم أجمعين).

تربى عندها سيد الخلق محمد (صلى الله عليه وسلم) وكانت بمنزلة الاُم له وكان رسول الله يحبها ويحترمها ويناديها بأمي.

كانت (رضي الله عنها) أوّل امرأة هاجرت إلى رسول الله من مكّة إلى المدينة على قدميها، وأول أمرأة بايعت الرسول الكريم، وكانت من أبرّ الناس برسول الله (صلى الله عليه وسلم)..

سمعت فاطمة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو يقول: "إنّ النّاس يحشرون يوم القيامة عراة كما ولدوا"، فقالت: واسوأتاه، فقال لها رسول الله: فإنّي أسأل الله أن يبعثك كاسية.

توفيت (رضي الله عنها) في السنة الرابعة للهجرة، وصلى عليها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وكفنها بقميصه ودعا لها قائلاً: "اللهم ثبت فاطمة بالقول الثابت، رب اغفر لأمي فاطمة بنت أسد ووسع عليها مدخلها بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي لأنك أرحم الراحمين‏"، ثم ضرب بيده اليمنى على اليسرى فنفضهما, ثم قال: والذي نفس محمد بيده لقد سمعت فاطمة تصفيق يميني على شمالي.. ودفنت بمقبرة البقيع وعمرها 60 سنة.

رضي الله عنها وأرضاها.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net