العدد 285 - 01/02/2015

ـ

ـ

ـ

 

 

بينما كانَ الملك جَبَلَةُ بنُ الأَيْهَمِ يَطُوْفُ حَوْلَ الكَعْبَةِ، داسَ على إزارِه أعرابيٌّ، فالتفَتَ إليهِ الملكُ، و لَطَمَهُ على خَدِّهِ.

شكا الأعرابيُّ أمْرَه إلى أميرِ المؤمنينَ عمرَ بنِ الخطاب، فأمرَ عمرُ بإحضارِ الملِكِ الغَسّانيِّ، وسألَه:

ـ هل أنتَ لَطَمْتَ هذا الأعرابيَّ؟.

اعترفَ جَبَلَةُ، فقالَ له عمرُ: إمَّا أنْ تُرْضِيَهُ، وإمّا أنْ يَضْرِبَكَ على وَجْهِك كما ضربتَه.

دُهِشَ جبلةُ من هذا الكلامِ وقال مُسْتَنْكِراً:

ـ كيفَ ذاكَ يا أميرَ المؤمنينَ، وأنا ملكٌ، وهو سُوْقَة؟.

قال عمرُ: لقدْ سوَّى الإسلامُ بَيْنَكما.

الأسئلة:

1) أعربْ: حَوْلَ ـ شكا ـ هلْ ـ مستنكراً ـ كيف؟.

2) من هو جبلة بن الأيهم؟.

3) ما معنى: يطوف حول الكعبة ـ سُوْقة؟.

الأجوبة:

1) حولَ: ظرف مكان منصوب.

شكا: فعل ماضٍ مبني على الفتح المقدَّر على الألف.

هلْ: حرف استفهام.

مستنكراً: حال منصوبة.

كيف: اسم استفهام.

2) هو آخر ملوك الغساسنة الذين كانوا يحكمون بلاد الشام، أسلم، ثمّ ارتدَّ عن الإسلام بسبب هذه ا لحادثة.

3) يطوف: يدور حول الكعبة. سُوْقة: من عامّة الناس.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net