العدد 286 - 15/02/2015

ـ

ـ

ـ

 

قصة : د. طارق البكري

كان الفيل الكبير الضخم صاحب الخرطوم الطويل يسير في الغابة بسعادة، وكان رغم حجمه الضخم وقوائمه العريضة يتجنب بكل حرص أن يدوس على الأزهار الجميلة حتى لا يؤذي الطبيعية..

وكانت الحيوانات الصغيرة عندما تشاهده تصرخ بأعلى صوتها وتفر هاربة منه وهي تنادي الحيوانات أمثالها: "اهربوا.. اهربوا.. لقد جاء الفيل أبو خرطوم".

الفيل أبو خرطوم كان يحزن كثيراً لأن الحيوانات تهرب منه مع أنه حيوان لطيف يحب جميع حيوانات الغابة..

وفي يوم وفيما كان الفيل يمشي كعادته محترساً من دوس الأزهار على الطريق.. سمع صوتاً يستنجد ويقول: "ساعدوني ساعدوني"..

أسرع الفيل نحو الصوت القريب.. فوجد أرنباً صغيراً واقعاً في حفرة عميقة، وحول الحفرة تجمع عدد من أصدقائه الأرانب لا يعرفون كيف ينقذون صديقهم الصغير..

عندما اقترب الفيل.. صاحت الأرانب: "الفيل أبو خرطوم".. ثم تفرقت هاربة..

لكن الفيل لم يهتم بذلك.. اقترب بسرعة نحو الحفرة..

مد الفيل خرطومه الطويل إلى أسفل الحفرة..

فرح الأرنب الصغير..

تسلق الأرنب خرطوم الفيل بسهولة حتى خرج من الحفرة..

تجمعت حيوانات الغابة تشكر الفيل أبو خرطوم وتهنئ صديقها الأرنب الصغير على نجاته من الحفرة..

انتشر الخبر الجميل في أنحاء الغابة..

ومن يومها لم تعد الحيوانات الصغيرة تهرب من الفيل أبو خرطوم..

وصار اسمه منذ ذلك اليوم "الفيل المنقذ".




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net