العدد 287 - 01/03/2015

ـ

ـ

ـ

 

كانت سمية تحب الكلام ونقل الحديث بين صديقاتها..

وكانت أمها توبّخها دائماً لأنها تثرثر ولا تتوقف عن الكلام، وأنها ستقع يوماً ما بسبب هذه الثرثرة..

وإذا سمعت كلمة ما من صديقتها، تذهب فوراً إلى صديقاتها وتخبرهنّ بكل ما سمعته..

مما أوقع بعض صديقاتها بالحرج لأنها نقلت كلامها، بدون إذنها..

انزعجت صديقاتها من تصرفاتها، فقررن أن يعطينها درساً لن تنساه أبداً..

جاءت مها وأخبرت سمية أنها أخذت في امتحان التاريخ علامة سيئة جداً، وأن المعلمة وبّختها، وقررت أن تتكلم مع أمها كي تعاقبها، وقالت مها لسمية:

- أرجوك لا تحدثي أحداً بهذا الموضوع، أنا خائفة من ماما وعقوبتها القاسية..

هزّت سمية رأسها مؤكدة على كلام مها..

وما إن ذهبت مها حتى ركضت سمية إلى الصف، وجمعت صديقاتها بسرعة قبل أن تأتي مها، وأخبرتهن عما قالت لها مها..

وبعد لحظات دخلت مها، فرأت صديقاتها وهنّ ملتفّات حول سمية..

هرولت مها ووضعت فمها في أذن سمية، وسألتها إن أخبرت صديقاتها بسرّها، فهزّت سمية رأسها نافية إخبارهنّ بالسرّ..

دُقّ جرس المدرسة ودخلت معلمة التاريخ إلى الصف..

وضعت المعلمة أوراق الامتحانات على المنضدة، وقالت:

- لقد أنهيت تصحيح الامتحان وقد حازت مها على الدرجة الأولى، صفّقوا لها..

نظرت الطالبات إلى سمية مستنكرات..

انتبهت المعلمة لتصرف الطالبات فسألتهنّ عن سبب هذا التصرف..

اقتربت مها من المعلمة وقالت:

- يا معلمتي.. سمية زميلتنا وصديقتنا ولكنها تنقل أخبار كل واحدة منّا إلى الأخرى، مما أوقعتنا بالحرج، فأردنا أن نلقّنها درساً لن تنساه، كي تتوقف عن القيل والقال ونقل الكلام..

أطرقت سمية رأسها خجلاً، ودموعها تنهمر من عينيها بغزارة، بينما استأنفت مها حديثها:

- فأخبرت سمية أنني أخذت علامة سيئة في امتحان التاريخ، ورجوتها ألا تحكي لصديقاتنا عن علامتي هذه، ولكنها كعادتها أفشت سرّي..

فجأة انسحبت سمية من الصف بهدوء، وقد تركت ورقة مكتوباً عليها:

- كان درساً لن أنساه طوال حياتي..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net