العدد 287 - 01/03/2015

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي بناة المستقبل.. شهيدنا اليوم فارس من فرسان المكتب الإعلامي لكتائب القسام، هجر الدنيا والأهل وأقبل على جنة عرضها السماوات والأرض.. إنه المجاهد البطل مصطفى التتر من مواليد حي الشجاعية بمدينة غزة الأبية عام 1986م.

تربى بطلنا على الرجولة والشجاعة وحب المساجد، وعشق الصلاة وقراءة القرآن الكريم، فقد وهبه الله عقلاً نيراً وجسداً متيناً وقلباً طاهراً ودوداً، يحب الجميع ولا يكره أحد، فأحبه جميع من عرفه ومن سمع عنه,

درس فارسنا الابتدائية بمدرسة حطين والإعدادية بمدرسة عمر بن عبد العزيز والثانوية بمدرسة جمال عبد الناصر ثم التحق بكلية علوم المجتمع المهنية والتطبيقية وحصل على شهادة الدبلوم تخصص "تكنولوجيا معلومات" وتخرج منها بمعدل امتياز، ويشهد له الجميع بمهارته وتفوقه.

انضم بطلنا لكتائب القسام عام 2003م، وكان نموذجاً في العطاء والكرم والعبادة والجهاد والتضحية، وعمل في المكتب الإعلامي التابع للقسام بمنطقته، ولنشاطه وجهده الدؤوب بخدمة إخوانه أصبح مسؤول المكتب الإعلامي، وكان بارعاً بالعمل التصويري وكثيراً ما كان يخرج للرباط وملاقاة العدو في الاجتياحات التي تقوم بها القوات الصهيونية على حيه، وشارك بإطلاق العديد من قذائف الهاون وصواريخ القسام وقذائف أر ب ج، وقبل استشهاده بخمس شهور التحق بوحدة الدفاع الجوي.

عرس الشهادة

ليلة الأربعاء 16/4/2008م كان بطلنا مرابطاً على أحد مواقع الرباط، عندما قامت مجموعة من القوات الصهيونية الخاصة بالتسلل إلى منطقة الشجاعية، وحصل بينهم اشتباك مسلح، وأثناء الاشتباك وإذا بيد غدر صهيونية تقنص بطلنا ليرتقي شهيداً إلى ربه وينال ما تمنى.

إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار، وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net