العدد 290 - 15/04/2015

ـ

ـ

ـ

 

صحابية جليلة، أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة، وأخلصت لله في القول والعمل، ووهبت أولادها السبعة للجهاد في سبيل الله .

تزوجت عفراء من الحارث بن رفاعة وولدت له ثلاثة أبناء: عوف ومعاذ ومعوذ.

أما عوف فكان أحد الستة الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام في منى، وكان أحد اثني عشر رجلاً بايعوه بيعة العقبة الأولى مع شقيقه معاذ، وكانوا جميعاً مع الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم بيعة العقبة الثانية.

ثم تزوجت (رضي الله عنها) بعد الحارث رجلاً بمكة هو بكير بن عبد ياليل فولدت له: خالداً واياساً وعاقلاً وعامراً.

وشهد أولادها جميعهم غزوة بدر الكبرى مع النبي صلى الله عليه وسلم‏، فقتل اثنان منهم عدو الله أبو جهل وماتا شهيدين يومها، واستشهد عاقل ببدر، واستشهد خالد يوم الرجيع، وعامر يوم بئر معونة، وإياس يوم اليمامة.

كانت (رضي الله عنها) تدفع أولادها السبعة إلى ساحات القتال، واحتسبتهم عند الله عز وجل حتى لُقبت بـ (أم الشهداء)، وكانت تقوم بخدمة المجاهدين بكل ما وسعها من جهد، فكانت تداوي الجرحى، وتسهر على راحتهم، وتطبخ الطعام للمجاهدين، شأنها شأن مثيلاتها من المؤمنات اللاتي خلّد التاريخ ذكراهن في أنصع صفحاته، وهمها الأغلى والأسمى رضاء الله ورسوله والفوز بالجنة إلى أن توفيت (رضي الله عنها وأرضاها).




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net