العدد 292 - 15/05/2015

ـ

ـ

ـ

 

الحلقة 14

حذف نون المثنى المضاف

قال الأستاذ محروس :

اسمعوا يا أبنائي الطلاب النجباء ، فالدرس اليوم مهم ، ولا يعرفه كثير من الناس .

استدار الأستاذ محروس نحو السبورة وكتب :

حذف نون المثنى المضاف

ثم التفت نحو تلاميذه وقال :

أذكركم بدرس سابق ، وهو أن المثنى هو الذي يدل على اثنين أو اثنتين ،

مثل : رجل : رجلان في حالة الرفع

بنت : بنتان في حالة الرفع أيضاً .

يعني عندما نقول : حضر رجلان .

نعرب : حضر ؟

فؤاد : فعلٌ ماضٍ مبني على الفتح الظاهر .

الأستاذ : عظيم .. رجلان ؟

محمود : فاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى .

نهض أنس وسأل :

 والنون أستاذ ؟ ما إعراب النون ؟

أخذ الأستاذ ينقّل بصره نحو تلاميذه ، يفتش عمن يجيب على تساؤلات أنس، فقام أحمد وقال وهو ينظر في دفتره :

الأمر بسيط يا جماعة . النون : عوض عن التنوين في الاسم المفرد .. هكذا مكتوب عندي في الدفتر .. أليس كذلك يا أستاذ ؟

قال أنس ، وهو ينظر في دفتره :

وأنا مكتوب هذا في دفتري ، ولكني لم أفهمه ، ولذلك سألتك أستاذ .

الأستاذ : من منكم يعرف معنى : النون عوضٌ عن التنوين في الاسم المفرد، وله خمس علامات ؟

سكت الطلاب ، فقال أنس :

إذن المسألة ليست بسيطة يا أحمد ..

قال أحمد :

مادام في المسألة خمس علامات ، فسوف أشرح هذا الكلام ، وأمري لله ..

ابتسم الأستاذ محروس وقال :

نحن نسمعك يا أحمد .

أحمد : عندما نقول : حضر رجلٌ .. حضر : فعل ماض . رجلٌ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، وعندما نثني كلمة رجل، نقول : حضر رجلان .. أين ذهبت الضمة ؟ حلّت محلها ألف الاثنين التي هي علامة رفع المثنى ، كما قال لنا الأستاذ محروس في درس المثنى ، ووضعنا النون في آخر المثنى ن عوضاً عن التنوين في الاسم المفرد : رجلٌ ، رجلٌ .. حذفنا هذا التنوين في (رجلٌ) ووضعنا النون في آخر المثنى .. هذا ما فهمته من كلام الأستاذ العظيم محروس .

قال الأستاذ في حماسة :

صفّقوا لزميلكم الرائع أحمد ، وله عشر علامات على فهمه وشرحه .

صفّق التلاميذ لأحمد طويلاً ، فأشار الأستاذ إليهم بالسكوت ، ثم قال وهو يكتب على السبورة :

حضر رجلٌ

حضر رجلان

حضر رجلا الحارة .

أين نون الرجلين ؟

وبعد سكتة قصيرة ، تابع الأستاذ :

حذفناها ..

لماذا ؟

لأننا أضفنا المثنى (رجلان) إلى الحارة ..

حضر : فعل ماضٍ .

رجلا : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى وحذفت النون للإضافة ، وهو مضاف .

الحارة : مضاف إليه مجرور .

مفهوم ؟

الطلاب : مفهوم .

وقال أنس : يا ليت كل الأساتذة مثلك يا أستاذ .

ابتسم الأستاذ محروس ثم قال :

 ننتقل الآن إلى التلاوة .. نقرأ الآن سورة المسد .. أنا أقرأ ، وأنتم ترددون بعدي :

 بسم الله الرحمن الرحيم .

الطلاب : بسم الله الرحمن الرحيم .

الأستاذ : تبّتْ يدا

الطلاب : تبّتْ يدا

أنس : تبّتْ يدان

نظر الأستاذ إلى أنس بغضب وقرأ :

الأستاذ : تبّتْ يدا

أنس : تبّت يدان

فصاح به الأستاذ في غضب وهو يقرأ :

 تبّت يدا أبي لهب

فردد أنس خلفه :

تبّتْ يدا أبي لهب .

فسأله الأستاذ محروس :

ها أنت قلت كما أقول ، فلماذا أغضبتني ولم تقل : تبّت يدا ؟

قال أنس :

لأنك أستاذ قلت لنا : نحذف نون المثنى عندما نضيفه إلى اسم بعده ، وأنت حذفت النون دون إضافة ، وقلت تبت يدا ، وهذا لا يجوز .. غير صحيح .. أليس كذلك يا أستاذ .

الأستاذ : أحسنت .. أحسنت يا أنس .. ولذلك عندما قلت لك : تبت يدا أبي لهب

أنس : رددت أنا : تبت يدا أبي لهب .

ابتسم الأستاذ محروس ابتسامة عريضة ، وقال :

أنت طالب نجيب يا أنس .. وأنت يا أحمد .. بل أنتم جميعاً طلاب نجباء يا تلاميذي وأولادي وأحبابي ..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net