العدد 294 - 15/06/2015

ـ

ـ

ـ

 

أرسلَ النبيُّ الكريمُ خادمَه في حاجةٍ قريبةٍ، فتأخَّرَ الخادمُ ساعاتٍ طويلةً، فظنَّ كُلُّ مَنْ في المجلسِ أنَّ النبيَّ سيُعاقبُ الخادمَ عِقاباً شديداً.

عادَ الخادمُ، وقدْ أحَسَّ بخَطَئِِِهِ، فَنَظَرَ إليهِ الرَّسُولُ الكريمُ، ولَوَّحَ في وَجْهِهِ بالسِّواكِ وهو يقولُ له:

لولا الخوفُ مِنَ اللهِ، لَضَرَبْتُكَ بهذا.

وهكذا انتهى العِقابُ الذي كان ينتظر ذلك الخادمَ.

الأسئلة:

1) أعربْ: عقاباً ـ لولا الخوفُ.

2) ما معنى: (السِّواك) و(العقاب)؟.

3) لماذا كتبْنا همزة (بخطئه) على نبرة؟.

4) ما عكس: الخطأ – الشديد؟.

الأجوبة:

1) عقاباً: مفعولٌ مُطْلَقٌ منصوب.

لولا: حرف امتناع لوجود.

الخوفُ: مبتدأ مرفوع، خبرُه محذوف وجوباً تقديره: حاصلٌ.

2) السِّواك: عود صغير من شجر الأراك، يُسْتَعْمل لتنظيف الأسنان، كالفرشاة.

العقاب: مصدر الفعل (عاقب) ويعني الجزاء السيّئ على ارتكاب خطأ أو ذنب.

3) لأنّ الهمزة مكسورة، والكسرة أقوى الحركات، وتناسبها النَّبرة (أي أن تكون على كرسيّ).

4) الصواب – الضعيف.




محرك بحث مجلة الفاتح

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net