k

العدد 296 - 15/07/2015

ـ

ـ

ـ

 

 

هاهو شهر رمضان المبارك يلملم نفسه ليغادرنا، وقلوبنا متلهّفة وعيوننا دامعة على فراق هذا الضيف الحبيب.

لذا علينا أن نُحسن وداعه كما أحسنّا استقباله، بأن نقوم بما يلي:

- أن نعاهد أنفسنا كي نبقى بعد رمضان كما كنا في رمضان، من قراءة قرآن وصدقات وصلوات نافلة وذكر دائم.

- وكما امتنعنا في رمضان عن متابعة المسلسلات التلفزيونية التافهة، والأغاني الهابطة، ومواقع الانترنت التي لا تنفعنا، علينا أن نستمر على هذا النهج بعد رمضان.

- وكم هو جميل أن نصوم في غير هذا الشهر الفضيل، فللصوم متعة وراحة نفسية وجسدية وصحية لا تضاهيها متعة.

- ولا يعني قولي هذا ألا نروّح عن أنفسنا، وأن نقضي ساعاتنا في العبادات فقط، أبداً يا عزيزتي، ولكن علينا أن ننتبه ألا نتمادى في المباحات والترويح عن النفس، ونهمل بعض الشيء عباداتنا والنوافل التي تقرّبنا من الله سبحانه وتعالى.

- وأن نتذكر أن العيد فرصة جميلة للترويح عن النفس بشكل يُرضي الله عنا.

- وألا ننسى إخواننا الفقراء والمحتاجين واللاجئين والأيتام والمعدمين، وأن من حقهم أن يفرحوا بالعيد كما نحن نفرح به.

- وأن نحمد الله سبحانه وتعالى أن منّ علينا بالأمن والأمان والبيت والطعام والشراب، وغيرنا يحلم أن يكون عنده ولو غرفة صغيرة آمنة.

- ولنحرص ألا نكون من عبّاد رمضان فقط، بل نحن عبّاد الله جلّ جلاله.

 

والآن عزيزتي إليك طبق الحلوى هذا كي تقدميه لزوّاركم في العيد السعيد:

سمسمية

- كأس سكر مطحون

- كأسان من السمسم المحمص

- نصف كأس عسل

- فستق حلبي مفروم ناعم

- نضع العسل والسكر على النار

- ثم نضيف السمسم ونحركه جيداً

- ثم نضيف الستق الحلبي

- نأتي بطبق مدهون بالزبدة ونسكب الخليط فيه، ونجعل سطحه مستوياً.

- ثم نقطعه ونقدمه.

وصحتين وعافية.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net