k

العدد 296 - 15/07/2015

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أصدقائي يسافرون ويذهبون إلى رحلات في أماكن جميلة، وخاصة في العيد، ولكنها غالية جداً، وأنا لا أستطيع حتى الذهاب إلى الحديقة القريبة لأنني لا أستطيع شراء ما يلزم للرحلات، أنا تعيس تعيس..

معتز

حبيبي معتز..

أشعر بما تشعره أنت يا حبيبي..

حولنا أناس قد أنعم الله عليهم بالمال الوفير، لذلك يصرفون أموالهم في الرحلات والسفر بعيداً.. ونحن نتمنى لهم السعادة..

ولكن ليس بالضرورة أنهم يسافرون ويذهبون إلى الأماكن الجميلة، أنهم سعداء دائماً، ولا يمرون بلحظات ألم وشقاء.

وأن الفقراء الذين لا يملكون مالاً وفيراً ليذهبوا به إلى الرحلات الجميلة، أنهم غير سعداء.

بل كم من فقير أسعد من غني ، ولو كان ظاهر الأمر أن الغني هو السعيد فقط.

لذا حبيبي معتز.. السعادة هي السعادة الداخلية من نفسك أنت، وليس بالرحلات والسفر.

وبالقناعة تعش ملكاً.

والعيد يا حبيبي هدية ثمينة من رب كريم، لذا علينا أن نفرح بالعيد وننسى همومنا، ونستقبل العيد استقبالاً يليق بمقامه السامي ، وأن نفرح لفرح الآخرين، ونتمنى لهم السعادة، فتأتينا السعادة من حيث لا نحتسب.

لذلك يا حبيبي جدّ واجتهد في الدراسة، كي تنال شهادة علمية عالية ، فتكسب مكانة عالية بين الناس، وتكسب مالاً وفيراً تحقق به أحلامك.

جعلك الله سبحانه وتعالى من السعداء في الدارين..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net