k

العدد 296 - 15/07/2015

ـ

ـ

ـ

 

شعر : الأستاذ الكبير صالح محمد جرّار

جنين - فلسطين

مَـن ذا يـعيدُ إليّ ريحان الطّفولة في iiشذاها؟!!
مـن ذا يـعيد شـوارد الأنغام يثملني iiصداها!!
مـن ذا يـردّ إلـيّ أحـلام الـفتوّة في قواها!!
***
إنّـي لأحـلم بـالأزاهر حين ضمّتها iiالضّلوع!!
إنّـي حببتُ بها الحياة ،وصار حبّي في iiذيوع!!
فـلبستُ أثواب السّرور،وأشْعِلَتْ عندي iiالشّموع
***
يـا  حـبذا الأيـامُ تـجمعُ بين حبّات القلوب!!
يـا  حبذا العيش النّضيرّ كأنّه الغصنُ iiالرّطيب!!
فـالْوُلْدُ  حولي يعزفون لروحيَ اللحن iiالحبيب!!
***
أنا في نعيم القرب أحيا ،أرشف الخمر الحلال ii!!
أفـلا  رأيـت الوُلد قد عزفوا لنا لحن iiالجمال؟!
أفـلا رأيـتَ مـحمّداً كالنسر حطّ على iiالجبال؟!
***
ورأيـتَ  نـسرين الـقلوب تبذ أزهار iiالرّبيع؟!
هـي في شموخ عبيرها تحكي لنا آيَ البديع ii!!
والـفكر  مـأسورٌ بـإسلامٍ ، وإسلامي منيع !!
***
أتعبتَ ،يا إسلامُ ، مَن يقفوك من جيل iiالشّباب!!
لـم  تُصغِ يوماً للعذول ، ولم تفكر في iiالإياب!!
نـاضلتَ حـتّى قـد وقـعت أسيرَ شذاذ ذئاب!!
***
فَـلمن  تـركتَ مساجداً قد كنتَ فيها كالمنار ii؟!
ولـمَن  تركتَ جموعَ فتيانٍ ،وكنتَ iiالمستشار؟!
فـهنا جـهادكَ ،يا بُنَيّ ، وأنت حارسٌ iiالثمار!!
***
وتـركت  ، يا إسلامُ ،شيخاً ثمّ أماً ، في iiحزَنْ!!
أكذا حُرمنا من شبابك ، وهو حصن في المحَن؟!
أتـمُنّ ، ربّـي ، بالخلاص؟! فأنت أهلُ iiللمنن!!
***
أتـعود ، يـا إسلامُ ، تأسو جرح أيام iiالفراق؟!
أتـعود  ، يا إسلامُ ، تمنحنا الرّّعاية iiوالعناق؟!
أتـعود  لـلرّوض المشوق؟!فعرسه يوم iiالتّلاقي
***
ربّـاهُ  ، يـا رحمانُ ، إنّا عند بابك في iiرجاء!!
ربّـاه ، قـد ضعُف القويّ ،وشأننا أبداً بكاء ii!!
ربّـاه ، فـارحم ضعفنا بسراح إسلام iiالهناء!!!
***




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net