العدد 297 - 01/08/2015

ـ

ـ

ـ

 

نبارك لطلابنا الأعزاء نجاحهم في الثانوية العامة..

فقد تعبوا وسهروا الليالي، وهجروا كل ما تشتهيه أنفسهم، في سبيل طلب العلم والدراسة..

والله لم يخذلهم ولم يضيّع تعبهم وإصرارهم على طلب العلم.

حتى جاء وقت جني ثمار هذه الدراسة، فتكللت جهودهم بالنجاح والفرح والبهجة والسرور لهم ولمحبيهم..

وإذا لم يحالف الحظ لبعض الطلاب فذلك:

- لتقصير قي الدراسة ، وقضاء الوقت باللعب ومشاهدة التلفاز بما لا ينفع..

- أو لخير أراده الله لهم..

فقد قال سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: ( فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ) النساء : 19.

وهذه النظرة للفشل في الدراسة هي بداية التفكير الإيجابي .

لذا كي تنجح في العام المقبل عليك أن:

- تتقبّل نفسك كما هي، أي لا تظن أنك شخص لا يمكنه النجاح أبداً، وأن الناجح هو إنسان له صفات خاصة لا يمكنك أن تكون مثله..

- وأن تسعى إلى التغيير الإيجابي، أي بذل الجهد أكثر وأكثر في العام المقبل.

- وأن تسيطر على نفسك فلا تتركها على هواها، فالنفس تحب الراحة والاسترخاء، والراحة لا تأتي بالنجاح أبداً.

- وألا تلهو وتلعب على حساب وقت الدراسة، فللدراسة وقت وللعب وقت آخر، ولا يجوز أن يسيطر حب اللعب على وقت الدراسة.

- وألا تجعل الظروف تتحكم بحياتك وبأوقات دراستك، مهما كانت هذه الظروف.

وليكن شعارنا دائماً في الحياة:

"لكل مجتهد نصيب"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net