العدد 298 - 15/08/2015

ـ

ـ

ـ

 

 

أحياناً يكون اليوم الذي نعيشه يوماً ظروفه سيئة ، طويلاً جداً وكأنه لن ينتهي أبداً ..

فنضطر إلى الانعزال عمن حولنا ، وفي بعض الأحيان نغلق هواتفنا حتى لا نتكلم مع الآخرين ..

فيزداد اليوم سوءاً أكثر فأكثر ، لأننا لم نُحسن التعامل مع هذا الظرف الصعب .

لذا علينا أن ننظر إلى هذا الأمر نظرة مختلفة بأن :

- نتجنب الأشخاص السلبيين فلا نحدّثهم عما نشعر به ، حتى لا يزيد السوء سوءاً..

- لابد أن يكون في هذا اليوم أمر إيجابي جميل ، ولكننا لم ننتبه إليه لما نشعر به من سوء وصعوبة الظرف الراهن ، فإذا نظرنا إلى النافذة ورأينا شجرة قريبة منا ، فلنمعن النظر إلى جمالها وأوراقها الخضراء الزاهية ، ولا ننظر إليها على أنها شجرة فقط ، أو ننظر إلى طفل صغير يحبو ، أو عصفور جميل يزقزق وهو يرفرف بجناحيه الجميلين ، وهذا الجمال الذي نراه سيحول يومنا السيئ إلى يوم جميل بهيج ..

- ألا نتذكر ما مضى من حياتنا من أمور تعيسة ، بل نتذكر كل ما هو جميل ، فالذكريات الجميلة بئر نشرب منه عند شعورنا بالكآبة ..

- انظر إلى كل أمر سلبي على أنه أمر إيجابي جميل ، لأننا تعلمنا منه دروساً وعِبًراً ..

- ولا ننسى أن نحمد الله تعالى على نعمه العظيمة التي حبانا الله إياها ..

- وأن لكل شيء نهاية ، وسينتهي هذا اليوم السيئ وسيأتي ما هو أجمل منه بإذن الله ..

لذلك عزيزتي استبشري خيراً دائماً ، وتذكري أن مع العسر يسراً.

 

والآن عزيزتي إليك هذا الطبق اللذيذ:

شوربة السبانخ

- كوبان من مرق الدجاج

- ملعقة كبيرة من الزبدة

- بصلة مفرومة

- كوب من السبانخ الورق

- جبنة موزاريلا أو أي جبنة تحبينها

- ربع كوب من كريمة الطبخ

- حبة بطاطا مقطعة

- نضع على النار الزبدة حتى تسيح ، ثم نضع البطاطا والبصل ومرق الدجاج ، ونتركها على النار مدة ربع ساعة تقريباً.

- ثم نضيف السبانخ ونحركها

- نخلط الكريمة خلطاً جيداً أو بواسطة الخلاط الكهربائي

- نسكب الشوربة في وعاء التقديم

- ثم نسكب فوقها الكريمة

- ونزينها بالجبنة

- نقدم معها الخبز المحمص

وصحتين وعافية ..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net