العدد 298 - 15/08/2015

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي شباب المستقبل الواعد.. شهيدنا اليوم من أبطال القائد الفاتح صلاح الدين الأيوبي، بطل عرف أن القوة لا تأتي إلا بالسلاح.. إنه المجاهد القائد ثابت عيادة من مواليد حي البركة جنوب مدينة طولكرم الصامد في 4/3/1982م.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية بمدرسة السلام وكان أميراً للحركة الطلابية الجناح الطلابي لحركة "حماس"، والثانوية بالمدرسة الفاضليَّة الثانوية، ثم التحق بجامعة النجاح الوطنية في نابلس قسم الهندسة المعمارية.

عُرف عن بطلنا أنه كان ثابتاً وشديداً في قول الحق، ليناً مع إخوانه وأبويه وإخوته، محباً للمساجد والصلاة جماعة، ونال إجازة في التجويد وحفظ الكثير من أجزاء القرآن الكريم، باراً بوالديه، كريماً، حنوناً.

التحق مجاهدنا بصفوف حماس الجناح العسكري عام 2000م، وشارك إخوانه جميع نشاطاتهم الدعوية والأكاديمية والثقافية والاجتماعية، وتسلّم إمارة وقيادة الكتلة الإسلامية ومن مهندسي القسّام المهمين، وتسلم قيادة الكتائب الجناح العسكري شمال الضفة الغربية، مما جعله على قائمة المطلوبين بشدة والخطرين.

عرس القسّام

فجر الثلاثاء 17/1/2006م اقتحمت عشرات الآليات العسكرية المدعومة بطائرات الاستطلاع والأباتشي مدينة طولكرم من عدة جهات، وطوقت منزلاً كان يتحصَّن بداخله قائدنا، وطالبت القوات الصهيونية عبر مكبرات الصوت سكان العمارة بإخلائها، فما كان من بطلنا إلى أن توضأ وصلى ركعتي الشهادة، ودارت معركة حامية الوطيس أبلى فيها بطلنا بلاءً حسناً، استخدمت القوات الصهيونية القذائف الصاروخية ومختلف أنواع الرصاص، وانتهت المعركة باستشهاد قائدنا وسقوط عدد من الجرحى والقتلى اعترفت الصهاينة بخمسة منهم.

إلى جنان الخلد أيها الشهيد القائد وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net