العدد 298 - 15/08/2015

ـ

ـ

ـ

 

باحثة وكاتبة وناقدة أدبية كبيرة ورائدة من رائدات مصر.. ولدت بمدينة طنطا عام 1911م لأب كردي يعمل طبيباً وأم شركسية.

ظهرت كاتبتنا القديرة في وقت كانت فيه المرأة غير موجودة على ساحة المجتمع، وحصلت على البكالوريا من مدرسة كلية البنات الأمريكية، وكانت أول فتاة تلتحق بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً) بكلية الآداب قسم اللغة العربية، وأول فتاة مصرية تحصل على الماجستير والدكتوراه في الأدب العربي.

بدأت سهير بالكتابة وهي في السنة الثالثة من دراستها الجامعية في مجلات: الرسالة والثقافة وأبولو.

تولت أديبتنا الكبيرة منصب أستاذ الأدب العربي الحديث بكلية الآداب، ثم رئيس قسم اللغة العربية، وتولت الإشراف على “دار الكتاب العربي” و"مؤسسة التأليف والنشر"، وكانت أول من أقام أول معرض دولي للكتاب بالقاهرة عام 1969 يشمل جناحاً خاصاً بالأطفال ليصبح فيما بعد المعرض السنوي لكتب الطفل، ثم أصبحت عضواً بمجلس الشعب عن دائرة حلوان، وعضو في مجلس اتحاد الكتّاب والمجالس المصرية المتخصصة ومثلت مصر في العديد من المؤتمرات العالمية، وحصلت على جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1977.

لكاتبتنا الكبيرة مؤلفات كثيرة أهمها: أحاديث جدتي، ألف ليلة وليلة، أدب الخوارج، في النقد الأدبي، ثم غربت الشمس، المحاكاة في الأدب، الشياطين تلهو، والعالم بين دفتي كتاب.

كما ترجمت أديبتنا العديد من الكتب والقصص العالمية وعشرات المسرحيات لشكسبير وأكثر من 20 كتاباً في مشروع الألف كتاب.. ومن أبحاثها: المرأة عند الطهطاوي، وأزمة الشعر.

لكاتبتنا القديرة السبق الأول في إنشاء مكتبة في صالة مسرح الأزبكية لبيع الكتب بنصف ثمنها، وتقديم دراسة عن الأدب المصري المعاصر إلى التعليم الجامعي، وإعطاء الفرصة لأكثر من 60 أديباً تقديم مؤلفاتهم ثم قامت بإصدار سلاسل أدبية سُميت "مؤلفات جديدة" ووضعت أسساً للطرق الأكاديمية في تحليل الأدب والفن.

توفيت أديبتنا الكبيرة سهير القلماوي في 4/5/1997م.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net