العدد 300 - 15/09/2015

ـ

ـ

ـ

 

كل عام عزيزتي بألف خير.

فاليوم أول أيام عشرة ذي الحجة، التي فضلها الله سبحانه وتعالى على بقية الأيام، وقد أقسم الله بها لعظيم فضلها.

لذلك علينا أن نُحسن استقبالها، كما أحسنّا استقبال شهر رمضان المبارك، بأن نقوم بما يلي:

- كما كنا نقوم في شهر رمضان المبارك من صلاة وقيام وتهجد وتسبيحات وذكر، نقوم بها في هذه الأيام الفضيلة..

- وكما نوينا في شهر رمضان التوبة النصوح عن كل المعاصي التي كنا نقوم بها، مهما كانت صغيرة، أن ننوي الآن على الاستمرار في التوبة.

- وأن نخطط لأعمالنا اليومية ونرتبها، بحيث نستطيع أن نقوم بعباداتنا على أكمل وجه، فهي أيام قليلة وتنتهي، ويبقى ثوابها وأجرها العظيم.

- ولا ننسى الصدقات، فالصدقة أعظم أجراً عند الله من بعض العبادات.

ولنبحث عن الفقراء والمساكين واللاجئين وما أكثرهم، ولنحاول زيارتهم في عيد الأضحى، حتى يشعروا بإخوة الإسلام ومنعتها.

فالمسلم أخو المسلم، في السرّاء والضرّاء، لا يظلمه ولا يخذله.

وكم هو جميل عزيزتي أن تشتري بعض ملابس العيد البسيطة، وحسب طاقتك المادية، وتوزّعيها على هؤلاء المساكين، وستشعرين بسعادة غامرة، فالذي يعطي سعادته أكبر من الذي يأخذ.

ولنحمد الله تعالى على أننا نستطيع أن نُعطي ولا نأخذ، فهذه نعمة كبيرة لا يشعر بها إلا من يفتقدها.

 

والآن عزيزتي إليك طبق الحلوى هذا كي تقدميه لضيوفك في العيد.

بسبوسة بالقشطة

- كوب ونصف من السكر

- بيضتان

- نصف كوب زيت

- كوبان ونصف سميد خشن

- نصف ملعقة فانيليا

- علبتا قشطة جاهزة

- نصف كوب جوز هند خشن

- كوب حليب

- عصير برتقالة واحدة

- نصف ملعقة بيكن بودر

- أربع ملاعق طحين

- كوب ونصف سكر

- كوب حليب

- نخلط المقادير جميعها جيداً

- ثم نقسم العجينة نصفين

- ندهن الصينية بالطحينة

- ونضع نصف العجينة ونخبزها في الفرن حتى يحمرّ وجهها

- نخرج العجينة من الفرن

- ثم ندهن القشطة فوق العجينة، ونبتعد قليلاً عن الأطراف، حتى لا تخرج القشطة خارج العجينة

- ونضع فوق القشطة بقية العجينة

- ونضعها في الفرن مرة أخرى

- وعندما يحمرّ وجهها نخرجها من الفرن

- نسكب القطر البارد فوقها ونزينها بالمكسرات أو الفستق الحلبي.

وصحتين وعافية..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net