العدد 300 - 15/09/2015

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

اقترب عيد الأضحى وقد علمني أبي أن يشتري لي هدية العيد، وأنا أحب أن يعطيني عيدية العيد وأنا أشتري بها ما أريد، ولكن أبي يقول لي أخاف أن لا تعرف شراء ما تريده، وأنا أشتري لك ما تريد.

لماذا لا يتركني أشتري بنفسي مثل بقية أصدقائي؟

منير

كل عام أنت وأسرتك بألف خير.

حبيبي منير..

افرح بالعيد ولا تدع هذا الأمر ينغّص عليك فرحتك..

فوالدك يرى أنه من مصلحتك، وأنه ستكون فرحتك بالهدية أكبر من النقود التي سيعطيك إياها.

هذا رأيه، قد يكون مصيباً في هذا الرأي، ولكنك تراه مخطئاً في هذا الرأي.

لذا عليك أولاً أن تحترم رأيه.

ثم تجلس مع والدك جلسة ودّ وحبّ، وكلمه برأيك بصراحة، على أن تكون محترماً هادئاً وأنت تعرض فكرتك عليه.

واطلب منه أن يتركك تختار ما سوف تشتريه، وإن أخطأت بالشراء حينئذ سيكون هذا الخطأ درساً لك ستتعلم منه في المستقبل.

أي وضح لوالدك أن خطأك سيكون في صالحك، وإذا لم تخطأ حينئذ سيكون لك حافزاً أكبر في قابل أيامك، كي تشتري ما تريد وأنت على ثقة بنفسك وبقدراتك.

وتذكر أن برّك بوالديك وطاعتك لهما، أهم وأعظم من الهدية التي ستشتريها.

سدد الله خطاك يا بني وأعانك على برّ والديك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net