العدد 301 - 01/10/2015

ـ

ـ

ـ

 

حين فتحت باب غرفتي وجدت نمراً جالساً على سريري ..

أغلقت باب الغرفة وأنا أشعر بالخوف ، بعد لحظات سمعت أصواتاً عالية وانكسر باب الغرفة ووجدت النمر أمامي مرة ثانية .

خرجت من البيت وأغلقت بابه ورائي ..

وانتظرت أن يكسر النمر باب البيت لأهرب

غير أن الباب ظل في مكانه ولم ينكسر

حينها فكرت أن أنظر من نافذة غرفتي ، لأرى ماذا يحدث ؟

حين نظرت من النافذة وجدت النمر جالساً على سريري ..

كما رأيته أول مرة ، غير أنه كان يبتسم بسلام .

عدت إلى باب البيت ففتحته ودخلت ، وجدت باب غرفتي سالماً ، لم يتحطم ، وحين فتحته رأيت النمر جالساً في مكانه لم يتحرك .. اقتربت منه فلم يغضب ، بل ظلَّ مبتسماً .

حين عادت أمي من السوق ، قالت لي :

ـ ما رأيك بالنمر ؟

لقد كان النمر دمية . غير أن الخوف هو الذي دفعني إلى الهرب .




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net