العدد 303 - 01/11/2015

ـ

ـ

ـ

 

كثيراً ما نرى أشخاصاً يسعون إلى العمل الدؤوب كي ينجحوا ويُنجزوا ما يقومون به من أعمال ومشاريع.

وإذا بهم يتفاجؤون بأشخاص ينتقدونهم انتقاداً لاذعاً جارحاً، هادماً لكل نجاح قاموا به.

وهؤلاء الأشخاص المنتقدون دائماً وأبداً، تراهم ينتقدون أعمالاً يقوم بها غيرهم، مع أنهم هم أيضاً يقومون بنفس هذه الأعمال والأقوال والأفعال.

وهؤلاء الأشخاص وظيفتهم في الحياة قتل روح العمل والفكاهة وحب العمل في نفوس الآخرين.

وللأسف هؤلاء الناس موجودون في كل مكان وزمان.

فقط ينتقدون ويشتمون ويحبطون غيرهم، ولا يرتاحون إلا إذا آذوا مشاعر الآخرين، وانتقصوا من شخصياتهم.

ولا يسعون أبداً إلى العمل والارتقاء بشخصياتهم، لأنهم لا يجدون الوقت الكافي للعمل والتعلم.

فكل همهم الانتقاص من الآخرين، وتنغيص حياتهم، والتقليل من شأنهم.

لذلك علينا جميعاً ألا نكون هذه الشخصية المنتقدة الغاضبة دائماً، والمستفزّة لمشاعر الآخرين.

وإذا التقينا بأمثال هؤلاء الشخصيات، فلا نُلقي لهم بالاً.

ولنبتعد عنهم ما أمكننا ذلك، حتى لا يحطّموا كل ما هو جميل في حياتنا.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net