العدد 304 - 15/11/2015

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي في الله.. شهيدنا اليوم مجاهد مغوار ملأ قلبه حباً للجهاد والاستشهاد حتى نالها، إنه المجاهد البطل كامل خالد السيلاوي من مواليد مخيم جنين الصامد في 27/8/1980م.

عُرف عن بطلنا عشقه للجهاد والشهادة في سبيل الله، وحبه للمسجد يصلي فيه جماعة ويحفظ القرآن الكريم، وكان عطوفاً حنوناً كريماً، بسّاماً، كتوماً يكره الثرثرة.

التحق بطلنا بركب المجاهدين في سن مبكرة، ولما بلغ أشدّه التحق بجهاز الشرطة في محافظته جنين، وتدرب على حمل السلاح واستعماله لينخرط في المقاومة الشعبية مع رفيق دربه الشهيد محمد حاتم العط من كتائب شهداء الأقصى وشكلا معاً ثنائي جهادي متين في الوحدة الوطنية، وضرب الدبابات الصهيونية بعبواتهم الناسفة فكانا من أمهر زارعي العبوات في المنطقة كلها.

 في معركة جنين البطولية قامت قوات صهيونية بمحاولة اقتحام المخيم فألقى بطلنا عليهم عبوة ناسفة أدت إلى سقوط رشاش من نوع "الجليلون" عن ظهر الدبابة ليغنمه المجاهدون، وألقى على جيب عسكري عبوة أخرى أدت إلى انقلابه وإصابة من فيه، وكمن لجيب عسكري قرب دوار الشهيد يحيى عياش أدى إلى إصابة جنديين صهيونيين بجراح متوسطة وخطيرة.

عرس الشهادة

فجر يوم الجمعة 6/9/2002م كان بطلنا وصهره سمير عمر قنديل في منزل أحد المجاهدين وإذ بهما يسمعان أصواتاً لقوات صهيونية تقوم بتفتيش المنزل المجاور لهما بحثاً عنهما، فقام بطلنا وصهره بمغادرة المنزل وكانت قوات خاصة صهيونية بانتظارهما وطلبت منهما التوقف فرفضا، فقامت بإطلاق النار عليهما مباشرة ليسقطا شهيدين إلى ربهما وينال بطلنا ما يتمناه..

إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net