العدد 305 - 01/12/2015

ـ

ـ

ـ

 

-2-

ذهبت صبا مع جدتها مرة أخرى إلى الحديقة القريبة من البيت.

وضحكت كثيراً عندما تذكرت الكنز المدفون في الحديقة، وصارت تبحث مرة أخرى عن الكنز علّها تجده.

ضحكت جدة صبا ونادتها كي تجلس إلى جانبها، وتقرأ عليها ما حفظته من القرآن الكريم، وهذا أفضل من البحث عن الكنز.

قرأت صبا سورة جديدة، ولم تخطئ أبداً في قراءتها.

فأعطتها جدتها قطعة نقدية مكافأة لها على الحفظ الجيد.

أخذت صبا النقود، ثم هرولت وأخذت من الأرض غصناً صغيراً، وأخذت تحفر الأرض مرة أخرى.

نادتها جدتها كي تكفّ عن البحث عن الكنز المدفون، فقالت صبا:

- انتظري يا جدتي.. انتظري قليلاً..

حفرت صبا حفرة صغيرة ثم وضعت فيها قطعة النقود، ثم طمرتها بالتراب مرة أخرى.

نظرت جدة صبا بدهشة إلى ما عملته صبا، وإذا بصبا تركض إلى حضن جدتها وتحضن جدتها وهي تقول:

- يا جدتي الحبيبة.. لقد وضعت النقود في الحفرة، وأتمنى أن يجدها طفل فقير، فيظنها كنزاً مدفوناً هنا، ويأخذها ويشتري بها قطعة من الحلوى.

تبسّمت جدة صبا لهذه الفكرة اللطيفة، وقبّلت صبا من خدها وقالت:

- يا حبيبتي.. إذا وجد النقود هذا الطفل الفقير فسيظن أن الأرض ملأى بالنقود، وسيحفر هنا وهناك حتى يضيع وقته، ويتعب تعباً شديداً.

قالت صبا:

- إذن ماذا أفعل؟

قالت جدة صبا:

- ستعطي هذه النقود يا حبيبتي إلى هذا الطفل الفقير الموجود هناك أمامنا في الحديقة، وهكذا سنشعر بالسعادة عندما نرى الفرح في عيني هذا الطفل الفقير.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2015                    

www.al-fateh.net