العدد 307 - 01/01/2016

ـ

ـ

ـ

 

كل عام أنتم بألف خير..

تحدثنا في العدد السابق عن بعض التصرفات الغبية والتي تكون غير مقصودة، التي تصدر منا في بعض الأحيان، مسببة لنا ولغيرنا الإحراج والضيق.

فنخسر بذلك محبة الناس واحترامهم لنا، فمثلاً:

- كوني كما أنت، أي لا تقلدي غيرك في أسلوب حياتها مع الآخرين.

- ولا تُظهري حبك لصديقة ما، ثم تتحدثين عنها بسوء عندما تبتعدين عنها، فتكوني من أصحاب ذي الوجهين.

- أي إياك والغيبة والنميمة، فهي تجعلك من الخاسرات في الدنيا والآخرة.

- إظهار الاهتمام بالآخرين ومشاركتهم أفراحهم وأحزانهم، يجعلك قريبة منهم محبين لك، وسيهتمون بك كما أظهرت اهتمامك بهم.

- ولا تظهري بمظهر الإنسانة الضعيفة المسكينة، والتي تطلب العون دائماً من الآخرين، فيملّون منك ومن طلباتك وضعفك، وقد يظنون بك ظنّ السوء، أي يظنون أنك تتظاهرين بالضعف كي تحصلي على ما تريدينه من الآخرين.

- وابتعدي عن الغضب والنرفزة والضيق، وحاولي أن تسترخي دائماً، حتى يزول عنك التوتر والغضب.

- واقرئي الكتب المتنوعة فتزدادي ثقافة وعلماً ونضجاً، وينجذب الآخرون إلى حديثك الممتع.

- دائماً وأبداً ابتعدي عن الجدال في الحديث، لأنه لن يُثمر الجدال إلا حديثاً مملاًّ لا فائدة مرجوة منه.

- وكوني مستمعة جيدة لحديث الآخرين، حتى يستمعوا لحديثك ويستمتعوا به، ويحترموا كل كلمة تقولينها.

 

والآن عزيزتي إليك هذا الطبق اللذيذ:

عش السرايا

-15 شريحة من خبز التوست

- ثلاثة أكواب زبدة

الحشوة :

- ثلاثة أكواب جبنة موزاريلا

- ثلاث علب قشطة

- ثلاثة أكواب من الحليب السائل

- كوب سكر

- نصف كوب سميد

- ثلاث ملاعق كبيرة ماء ورد

- قطر

- تزال أطراف التوست ثم نضع التوست في الخلاط مع الزبدة

- يوزع المزيج في صينية مستديرة قطرها 30سم مع الضغط قليلاً وتوزيعه بشكل متجانس.

- ترش بجبنة موازريلا ثم توزع علبتان من القشطة فوق الجبنة

- يوضع الحليب مع السكر والسميد في قدر كبير ويغلي المزيج مع استمرار التحريك لمدة

3 دقائق أو حتى يصبح كثيفاً.

- يرفع عن النار ويضاف إليه علبة القشطة المتبقية مع ماء الورد، ويوزع مزيج السميد بشكل متساوي فوق القشطة والجبنة وتوضع في صينية الفرن 220درجة لمدة 30 دقيقة.

- يتم إخراج الكنافة من الفرن وتترك قليلاً

-ثم نقلبها على طبق التقديم ونقدمها ساخنة مع القطر

وصحتين وعافية.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net