العدد 308 - 15/01/2016

ـ

ـ

ـ

 

سمير طفل ضعيف البنية صغير الحجم..

فكان زميله مصعب في المدرسة يسخر من ضعفه وقلة حيلته.. ويتفق مع زملائه كي يضربوه ويوقعوه أرضاً. ثم يضحكوا عليه وهو ينفض ملابسه التي اتّسخت بسبب وقوعه على الأرض.

فانزعج صديقه عمر من تصرفات زملائه، وحاول الدفاع عن صديقه سمير، إذا كان موجوداً معه. ولكن في بعض الأحيان كان هؤلاء المزعجون ينتهزون فرصة ذهاب عمر كي يضربوا زميلهم سمير.

قال عمر لسمير:

- يا صديقي لم لا تدافع عن نفسك وتضربهم كما يضربونك.

قال سمير بحزن:

- ولكن أخاف أن يضربوني أكثر وأكثر.

فقال عمر:

- يا صديقي هيا اذهب معي إلى النادي الرياضي كي تتعلم فيه فنون القتال والدفاع عن النفس.

في اليوم الثاني انتسب سمير وعمر إلى هذا النادي ، وصارا يذهبان إليه كل يوم بعد الانصراف من المدرسة.

في أحد الأيام بينما كان سمير يدخل المدرسة، مدّ المزعج مصعب قدمه أمام سمير فتعثّر سمير وسقط أرضاً.

بدأ الطلاب يضحكون على سمير باستهزاء.

قام سمير مسرعاً وانقضّ على مصعب، وأخذ يضربه ويضربه حتى أسقطه أرضاً، وهو يقول:

- كلما ضربتني سأضربك، فأنا لا أضرب أحداً دون سبب.

ثم تركه وتابع سيره داخل المدرسة.

أخذ الطلاب يضحكون على مصعب الملقى على الأرض، وهو يقوم وينفض التراب عن ملابسه.

ثم ذهب الطلاب إلى سمير وأحاطوا به وهم يهتفون باسمه قائلين:

- هاهو البطل.. هاهو البطل..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net