العدد 308 - 15/01/2016

ـ

ـ

ـ

 

بقلم : رضا سالم الصامت

وضع صالح أسماكه فوق عربته ليبيعها في السوق ، لكن أثناء سيره بالطريق كان الثعلب يراقب حركته ، فخطرت بباله فكرة فسبق العربة وتماوت وسط الطريق ، و لما اقتربت عربة صالح من الثعلب أسرع إليه فحمله ووضعه في مؤخرة العربة ، ثم واصل سيره فرحا مسرورا ، لأنه سيتمكن من بيع جلد الثعلب بثمن باهظ .. فجأة سمع صالح حركة غير عادية و رأى الثعلب قد قفز من العربة و حمل معه كل السمك و فر هاربا غضب صالح بائع السمك غضبا شديدا و نزل من على عربته و حاول أن يمسك بالثعلب ، لكنه فشل ..

عاد صالح يجر أذيال الخيبة و قال إن الثعلب حيوان محتال - ضحك علي هذه المرة ..

هكذا يا أصدقائي الصغار ، نستخلص العبرة في أن هذه عاقبة كل طماع وقد أحس بائع السمك بالإحباط و احتار كيف سيكون موقفه أمام رجال السوق و أمام زوجته و أبنائه و ندم شر الندم على فعلته هذه.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net