العدد 310 - 15/02/2016

ـ

ـ

ـ

 

تُكنى بـ "أم الهذيل" الفقيهة الأنصارية والمحدثِّة الجليلة، من التابعيات العالمات العابدات الزاهدات اللواتي تربين في كنف صحابة النبي صلى الله عليه وسلم.

ولدت حفصة سنة 31هـ في عهد الخليفة عثمان بن عفان (رضي الله عنه).. أبوها سيرين مولى الصحابي الجليل أنس بن مالك، وأمها مولاة أبي بكر الصديق (رضي الله عنهم)، وأخوها التابعي الجليل محمد بن سيرين، وحضر زفاف والديها ثلة من أكابر الصحابة، وتولت تجهيز أمها ليلة عرسها ثلاث من زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم.

نشأت حفصة في بيت علم ودين، وكان لها ستة إخوة كلهم يقرؤون القرآن ويشتغلون بالحديث، وكانت حفصة تحب العلم وتبذل في سبيله كل غالٍ ونفيس؛ لأنها تَعلم أن العلماء ورثة الأنبياء، وعُرفت بشدة تمسكها بتعاليم الإسلام الحقة، وطاعتها لله ورسوله.

حفظت حفصة القرآن الكريم وعمرها اثنتي عشرة سنة، وكانت تقرأ نصف القرآن في ليلة واحدة، وكانت كثيرة الصيام طويلة القيام، كثيرة لذكر الموت، وكان أخوها ابن سيرين إذا استشكل عليه شيء من القرآن قال: اذهبوا، فاسألوا حفصة كيف تقرأ.

روت حفصة عدداً من الأحاديث النبوية الشريفة، كما روى عنها عدد من المحدثين ومنهم أخوها محمد.

رزقت حفصة بولد وحيد بار بها غاية البر، امتحنها الله بوفاته وهو في مقتبل العمر، فصبرت واحتسبت.

توفيت حفصة سنة 101هـ وعمرها سبعون عاماً، قضتها في العلم والعبادة، وحضر جنازتها العالم الفقيه الحسن البصري وأخوها محمد بن سيرين.. رحمها الله رحمة واسعة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net