العدد 311 - 01/03/2016

ـ

ـ

ـ

 

 

قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلم:

( بينَما رجلٌ يمشي بطريقٍ، إذِ اشتَدَّ عليهِ العَطَشُ، فوجدَ بِئْراً، فنَزَلَ فيها، فشَرِبَ، ثُمَّ خَرَجَ، فإذا كَلْبٌ يَلْهَثُ، يأكُلُ الثَّرى مِنَ العَطَشِ، فقالَ الرَّجُلُ:

ـ لقدْ بَلَغَ هذا الكلبُ مِنَ العَطَشِ مِثْلَ الذي كان بَلَغَ منِّي.

فنَزَلَ البِئْرَ، فَمَلأَ خُفَّهُ ماءً، ثُمَّ أمْسَكَهُ بِفِيْهِ، حتَّى رَقِيَ، فَسَقَى الكلبَ، فشَكَرَ اللهُ تعالى له، فَغَفَرَ له.

قالُوا: يا رسولَ الله. وإنَّ لنا في البهائمِ َلأَجْراً؟.

فقالَ النبيُّ صلّى اللهُ عليهِ وسلم: في كُلِّ ذاتِ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أجْرٌ ).

الأسئلة:

1) أعربْ: بفيه .

2) بئر: مؤنث مجازي. فماذا تعرف عن المذكّر والمؤنث؟

3) ما معنى: رقيَ؟.

الأجوبة:

1) بفيه: (الباء): حرف جر. (فيه): اسم مجرور بالباء، وعلامة جرّه الياء لأنّه من الأسماء الخمسة. و(الهاء): ضمير متّصل في محل جرّ بالإضافة.

تذكّر أنّ الأسماء الخمسة هي (أب، أخ، حم، فو، ذو) تُرْفَعُ بالواو، وتُنْصَبُ بالألف، وتُجَرُّ بالياء.

2) المذكّر قسمان: حقيقي (وهو ما دلّ على مذكَّر من أجناس الإنسان والحيوان: رجل، حصان).

ومجازي (وهو ما كان من الأشياء. مثل: رأس، عشب، بيت).

والمؤنث قسمان: حقيقي (وهو ما دلّ على مؤنث من أجناس الإنسان والحيوان: مثل: امرأة، بنت، حيّة).

ومجازي (وهو ما كان من الأشياء. مثل: بئر، دار، شمس).

3) صَعِدَ وخرج من البئر.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net