العدد 311 - 01/03/2016

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي أبطال المستقبل الواعد.. شهيدنا اليوم شاب قضى حياته بصفوف الجهاد وأحال أوكار العدو جهنماً.. إنه الشهيد المجاهد محمد عارف عوفة من مواليد مخيم طولكرم للاجئين عام 1980م.

درس بطلنا تعليمه الأساسي بمدارس الوكالة اللاجئين ثم انتقل للدراسة الثانوية في المدارس الحكومية ولم يكمل دراسته الجامعية لصعوبة الحياة.

عُرف بطلنا بحبه الشديد لمسجده مسجد السلام يصلي فيه جماعة ويحفظ القرآن الكريم، وكان رقراق القلب حنوناً محباً لعائلته وجميع الناس، مطيعاً لوالديه، ذكياً، فطناً في تعامله مع أعدائه.

انضم فارسنا لصفوف القساّم بصمت وأخذ يقارع العدو المحتل بسلاح رشاشه يرهب فيها دولة الإرهاب ويرد كيد الأغراب، فما أن يجني الليل بظلمة حتى يمتشق سلاحه وهو متخفي الوجه يرابط على مشارف مخيمه يُمطر آليات الاحتلال بلظى حمم قسامية تتقاذف كالشهب لتحول دون تقدمها نحو أهدافها.

رحيل الفارس

فجر 20/2/2003م، بعد أن أسبغ محمد وضوءه استعداداً لصلاة الفجر جماعة في مسجده، وإذا بآليات الاحتلال تتوغل في المخيم وتطلق جام غضبها وحقدها على المدنيين العزل، وسمع فارسنا بالنبأ فامتشق سلاحه الرشاش وأخذ يطلق النار عليهم ليعيق تقدم ألياتهم المتوغلة ويقضي على المختبئين خلفها، وبينما فارسنا يصول ويجول في المعركة وإذا برصاص قاتل من يد جبان تتجه نحوه ليسقط شهيداً في ساحة المعركة وينال ما تمنى..

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً )).




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net