العدد 315 - 01/05/2016

ـ

ـ

ـ

 

بقلم : محمد عبد الظاهر المطارقي

(1)

قال لؤي: أعجبني كثيرا الشيخ محمد حسان وهو يتحدث عن قصة سيدنا عيسى عليه السلام. قال مهند: نعم، أعجبتني هذه القصة كثيرا.. قالت حسناء: ليتك تقصها علينا يا جدي.

(2)

قال الجد عدنان: اعلموا جيدا أن نبي الله عيسى هو واحدا من أولى العزم الخمسة . قال لؤي: أنا أعرفهم يا جدي وهم: محمد، ونوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى.. عليهم جميعا الصلاة و السلام.

(3)

قال مهند: أنا أعرف أن نبي الله عيسى قد ولد بدون أب.. أليس كذلك يا جدي.. ؟، قال الجد: بكل تأكيد إنه ولد بمعجزة.. لأن كل إنسان لابد أن يكون له أب وأم.. لكن الله تعالى أراد ذلك.

(4)

أم عيسى اسمها مريم.. كانت تخدم بيت المقدس.. وهى لم تكن متزوجة، لكنها كانت فتاة مؤمنة.. وتعبد الله تعالى في الليل والنهار.. الجميع كان يحترمها ويعترفون بصلاحها وتقواها.

(5)

قال الجد عدنان: أراد الله تعالى لمريم عليها السلام أن تحمل ويصبح لها طفل بدون أن تتزوج. لكن قومها من اليهود هاجموها، وقالوا لها: كيف يكون لك طفل بدون أن يكون له أب.. أنت مجرمة!!

(6)

الله تعالى أنطق طفلها الرضيع فتكلم بكلام واضح بأنه عبد الله، وسيكون نبيا .. وسوف تظهر معجزات على يديه. الناس أصابتها الدهشة.. قالوا لها يا لك من ساحرة.. وأرادوا قتلها.

(7)

كبار اليهود كانوا يشعرون بالخوف والفزع لأنهم يعلمون أن عيسى عليه السلام هو المسيح الذي سيخلص الناس من شرورهم وطغيانهم.. لأنهم كانوا يأكلون أموال الناس بالباطل..

(8)

الله تعالى أعطى عيسى عليه السلام معجزات كثيرة.. فقد كبر وراح يدعو الناس إلى عبادة الله وحده وترك الظلم والطغيان.. كان يرشدهم إلى طريق الجنة.. لكنهم كانوا يسخرون منه ويضحكون عليه.

(9)

استمر نبي الله عيسى في دعوته، قال لهم أن الله تعالى واحد احد. ليس له زوجة ولا ولد.. وهو سبحانه خالق الكون.. نبي الله عيسى كان يقوم بعمل معجزات ويقول أنها بإذن الله.

(10)

معجزات كثيرة، كثيرة صنعها عيسى عليه السلام مثل إحياء الموتى وشفاء الأعمى والأبرص.. بإذن الله. لكنهم كذبوه واتهموه بالسحر وقرروا صلبه. فنجاه الله ورفعه إليه وألقى شبهه على آخر.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net