العدد 315 - 01/05/2016

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي بناة الغد المزهر.. شهيدنا اليوم شاب كان يحلم بالجنان وحورها، إنه المجاهد الشاب عبد الكريم حمدان من مواليد مدينة رفح جنوب قطاع غزة الأبية في 13/11/1996م.

اجتاز بطلنا جميع المراحل التعليمية بتميز ووصل للثانوية العامة وبينما هو يستعد لتقديم الاختبارات النهائية وافاه الأجل.

عُرف عن بطلنا تعلقه الشديد بمسجد الهدى القريب من منزله، فكان مواظباً على صلاة الفجر والفرائض كلها في المسجد ويحفظ القرآن الكريم، ثم التحق بركب الحركة الإسلامية وبايع جماعة الإخوان المسلمين، وشارك بجميع أنشطة الحركة بمنطقته، وكان من الملتزمين بالعمل الدعوي والكتلة الإسلامية بمحافظته.

انتظم بطلنا بكتائب القسام في سن مبكرة، وبعد أن اجتاز العديد من الدورات العسكرية تم ترشيحه من قبل قيادته العسكرية ليلتحق بوحدة النخبة القسامية في كتيبته، وليشارك إخوانه جميع الأنشطة العسكرية، وكان مطيعاً لقيادته، كتوماً، قليل الكلام إلا المفيد، فكان نعم المجاهد والجندي في قيادته.

واقترب الأجل

كان بطلنا يتمنى الشهادة ويحلم بها.. تخبرنا والدته فتقول: " كان ولدي عبد الكريم يتمنى أن يقوم بعملية استشهادية ليتزوج من الحور العين، وأنه لن يتزوج في هذه الحياة، ويطلب مني الدعاء دائماً بالشهادة".

قبل بضعة أيام من لقاء ربه، كان بطلنا يزور أخاه فشعر بتعب مفاجئ، وأُدخل مشفى الشفاء لإجراء الفحوصات اللازمة وتلقي العلاج، وسريعاً دخل في غيبوبة، وأخبر الأطباء ذويه أنه مصاب بسرطان الدماغ، وتشاء إرادة المولى أن تقبض روحه الطاهرة يوم 2/4/2016م، ليلقى ربه محسناً في عمله مخلص النية لله في عمله وجهاده.. نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحد.

إلى جنان الخلد يا أبطالنا الأُسود وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net