العدد 316 - 15/05/2016

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أشعر بالتوتر والتعب لاقتراب الامتحانات النهائية مع أنني شاطر في دراستي ودرست جيداً طوال العام.

أحمد..

حبيبي أحمد..

ما تشعر به أمر طبيعي يشعر به كل طالب مجدّ مجتهد يحب التفوق في الدراسة.

فالطالب الكسول لا يشعر بالتوتر وضغط الدراسة لأن الدراسة آخر اهتماماته، ولا يطلب التفوق، بل حسبه النجاح فقط.

أما الطالب المجتهد فهو يخشى ويحزن إذا خسر علامة واحدة في الامتحان.

وهذا أمر طيب رائع..

ولكن الاعتدال في كل الأمور مطلوب، فالضغط النفسي الذي تعيشه سيعيق تفكيرك وسيُربك طريقة الدراسة التي تتّبعها.

لذا يا حبيبي اتخذ بعض الإجراءات البسيطة كي تهدأ نفسك:

- استعن بالله بالدعاء والصلاة وبذل الصدقات.

- استرخي قليلاً قبل الدراسة وتخيل نفسك قد استلمت نتيجتك وكنت من المتفوقين.

- اشرب كأساً من اللبن الرايب أو الحليب أو بعض الأعشاب المهدئة للأعصاب.

- احكي ما تشعر به من ضغط نفسي لمعلمك أو والديك أو شخص تثق به، فالفضفضة تُريح الأعصاب وتُزيل التوتر.

- وقد تجد عندهم ما يُفيدك في دراستك.

- اسأل عن كل سؤال لا تعرفه حتى تُزيل الغموض عنه، لأنك ستشعر دائماً أن السؤال الذي لا تعرفه هو الذي سيأتي في الامتحان وهذا الأمر سيزيد من توترك.

- لا تسهر أبداً حتى وإن لم تنتهي من الدراسة، فالنوم الجيد خير غذاء لطلب العلم.

أراح الله نفسك يا حبيبي وسدّد خطاك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net