العدد 316 - 15/05/2016

ـ

ـ

ـ

 

محمد عبد الظاهر المطارقي

(1) 

قال الجد عدنان: أنا الليلة أستمع إليكم أنتم.. الليلة موعدنا مع خاتم الأنبياء والمرسلين.. مع رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.

(2)

قالت حسناء: ولد النبي محمد في عام الفيل.. قال مهند: نعم إنه العام الذي أراد فيه أبرهة الأشرم أن يهدم الكعبة المشرفة.. قال لؤي: لكن الله تعالى هزمه هو وجيشه ونجا الكعبة.

(3)

قالت حسناء: ولد النبي محمد يتيم الأب. قال مهند: جده عبد المطلب سيد مكة قام برعايته. قال لؤي: ولما مات جده عبد المطلب أخذه عمه أبو طالب ليرعاه لأنه كان صغيرا.

(4)

قالت حسناء: السيدة حليمة السعدية جاءت  تركب حمارة ضعيفة هي وعدد من المرضعات.. كل مرضعة أخذت طفلا لترضعه.. قال مهند: السيدة حليمة أخذت محمد لترضعه فبارك الله لها.

(5)

قال لؤي: عمل النبي وهو صغير في رعي الأغنام.. قال مهند: واشتهر بين قومه بالصادق الأمين.

قالت حسناء: كان قومه يعبدون الأصنام ويفعلون المنكرات.  هو لم يكن يحب ذلك .

(6)

قال الجد: وعمل النبي بالتجارة.. قال لؤي: نعم يا جدي اشتغل في تجارة  السيدة خديجة فنجحت جدا. قالت حسناء: السيدة خديجة كانت غنية  وتشتهر بالأخلاق الحسنة.

(7)

قالت حسناء: السيدة خديجة أعجبت بأخلاقه وأمانته فطلبت منه أن يتزوجها. قال مهند: كانت أكبر منه وأنجبت له سبعة من الأولاد. قال لؤي: ثلاث ذكور وأربعة بنات.

(8)

قال الجد : كان يذهب إلى غار حراء ليتأمل الكون ويبتعد عن شرور الناس. قال مهند: وفى يوم نزل عليه الوحي وقال له اقرأ فقال ما أنا بقارئ .. ضمه الملك إلى صدره  ثم قال له اقرأ يا محمد.

(9)

قال مهند: صار محمد بن عبد الله نبياً .. قالت حسناء: أمره الله تعالى أن ينذر قومه . قال لؤي: لكن قومه كذبوه وغضبوا منه.  وعملوا على إيذائه.. ثم قاموا بتعذيب المؤمنين.

(10)

قال الجد: أمره الله تعالى بالهجرة إلى المدينة، لكن قريشا أعدت له جيشاً وراحت تحاربه فنصره الله تعالى عليهم. وبعد سنوات عاد النبي إلى مكة ليفتحها ومعه جيشا تعداده اثني عشر ألفاً .




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net