العدد 316 - 15/05/2016

ـ

ـ

ـ

 

أرسلوا لنا رسائلكم من خلال بريدنا الإلكتروني 

[email protected]

إلى الأستاذ الكريم: سامي الحلبي حفظه الله، وفريق عمله (إن كان له فريق!).

أنا ابنك حسان الحمدان، من مدينة جدة، من المملكة العربية السعودية، أرسل لك باقات الشكر والتقدير، على جناح الحمام الفلسطيني (الذي ما سئمتَ من التذكير به)، إلى مكتبك بلندن.

كنت صديقًا لمجلة الفاتح مع أعدادها الأولى، عندما كنت طفلًا، كانت بيئة آمنة أول استخدامي للانترنت، من الروافد الأولى لتشكل ثقافتي الإسلامية بهويتي العروبية، لقد كنت واحدًا ممن وضعت عليهم بصمتك.

كنت اليوم في مكتبي، بمقر المؤسسة التي أعمل بها ( وهي بالمناسبة أول وظيفة لي)، ووقعت بالصدفة على موقع المجلة، فعرفت بها على حسابي بتويتر، وعلى السناب شات، وأحببت شكركم بهذه الرسالة.

جواب من الأستاذ سامي الحلبي :

وجزيل الشكر لك يا أيها الشاب الوفي لتاريخك ولمحضن من محاضنك الكريمة

أرجو أن نبقى على تواصل أيها العزيز ، وتحية الحب والوفاء نحييك بها أيها الصديق الصدوق .

محبك : سامي الحلبي




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net