العدد 316 - 15/05/2016

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين.. شهيدنا اليوم بطل حمل هّم وطنه على كتفّيه ونذر نفسه فداءً له.. بطل لا يعرف الخضوع والخذلان. إنه البطل المجاهد مصعب محمد الشيخ من مخيم جباليا الصامدة في 20/1/1992م.

تميز شهيدنا بعلاقته الرائعة بوالديه، فكان باراً بهما مطيعاً لهما، يحترم الكبير ويعطف على الصغير، يصل الأرحام ويزور الأقارب والجيران، صاحب ابتسامة جميلة وهدوء كبير، فأحبه كل من عرفه أو سمع عنه.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية بمدرسة الفاخورة، ولم يكمل دراسته لظروف أسرته الصعبة.

التحق مجاهدنا بصفوف حماس منذ صغره، وعمل في مهرجاناتها وفعالياتها الجماهيرية والإعلامية والدعوية ولجنة العمل الجماهيري، ثم التحق بجماعة الإخوان المسلمين عام 2015م واجتاز عدداً من الدورات الدعوية دورة الطلائع وأحكام القرآن والحديث والعقيدة الإسلامية.

التحق بطلنا بكتائب القسام عام 2014م وكان من المرابطين في الصفوف الأولى لمخيمه، يحمي أهله وأبناء شعبه من غدر الصهاينة الجبناء، وشارك بحفر الأنفاق، وكان كثيراً ما يطالب قيادته بضمّه لوحدة الضفادع البشرية لقدرته العالية في السباحة والغوص واللياقة البدنية.

وترجل البطل المقدام

يوم الاثنين 4/4/2016م كان بطلنا يرابط على الثغور المطلة على مخيمه، وينظف سلاحه لمواجهة أي طارئ أو مباغتة من العدو المغتصب، وإذا بطلقة خاطئة تخرج من رشاشه ليلتحق بركب الشهداء المرابطين على حدود وطنه الغالي فلسطين.. نحسبه من الشهداء الأبرار ولا نزكيه على الله.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net