العدد 317 - 01/06/2016

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أحب سماع الأغاني بصوت عالٍ عن طريق سماعات الخلوي، وأخي الكبير يحذرني منها وأنا لا أستطيع ترك هذه العادة ماذا أفعل؟

محمود

حبيبي محمود..

جعلك الله محموداً في الدنيا والآخرة..

عادة سماع الأغاني بصوتٍ عالٍ عبر سماعات الخلوي "الموبايل" عادة مستهجنة يقوم بها بعض شباب هذه الأيام:

- إما تقليداً لغيرهم من الشباب.

- أو حتى لا يزعجوا من معهم في البيت أو المدرسة.

- أو لأن أهلهم يرفضون سماع الأغاني الصاخبة ويمنعون أولادهم منها، خوفاً عليهم من الضرر الذي سيصيبهم منها.

وأضرار هذه العادة كبيرة على العصب السمعي، والخلايا السمعية في الأذن الداخلية.

كما لها ضرر اجتماعي أيضاً، لأن مدمن هذه العادة غالباً ما يبتعد عن أهله وأصدقائه ومجتمعه، ويعيش منعزلاً عمن حوله.

لذا حبيبي راقب نفسك عندما يحدثك أحدهم، فإذا طلبت منه إعادة ما قاله لك لأنك لم تسمعه جيداً، فاعلم أن سمعك قد أصابه بعض الضرر وعليك مراجعة الطبيب، وقبل أن تراجع الطبيب عليك أن تتوقف فوراً عن سماع هذه الأصوات الصاخبة.

فهناك بعض الموسيقيين المشهورين قد عانوا من ضعف السمع أو من فقدان السمع، نتيجة الأصوات العالية.

فأخوك الكبير يخاف عليك ويريد مصلحتك، فله جزيل الشكر والعرفان، وعليك الطاعة له، فهو يحبك ويريد الخير لك.

حفظك الله يا حبيبي وسدد خطاك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




محرك بحث مجلة الفاتح

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2016                    

www.al-fateh.net